مجلة بزنس كلاس
أخبار

بدأ الاجتماع الصحي الموسع ومتعدد التخصصات للجنة الخليجية لرعاية المسنين أعماله هنا اليوم تحت شعار “المشاركة المجتمعية لتعزيز صحة المسنين” بمشاركة ممثلي منظمة الصحة العالمية ووزارات الصحة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأكد وزير الصحة الكويتي الدكتور علي العبيدي، في كلمة أمام الاجتماع ألقاها نيابة عنه وكيل الوزارة المساعد الدكتور محمود العبدالهادي، أهمية انعقاد هذا الاجتماع لما يمثله من خطوة إيجابية بارزة في العمل الصحي الخليجي المشترك.

وقال العبيدي إن الاجتماع سيبحث عددا من التوصيات المهمة التي سيتم الاعلان عنها في ختام أعماله بعد غد الاثنين ومنها (إعلان دولة الكويت) لتعزيز دور المجتمع وجمعيات النفع العام كشركاء رئيسيين ببرامج تعزيز التمتع بالصحة في مرحلة الشيخوخة المبنية على المؤشرات السكانية والصحية.

وشدد على “أن إعلان الكويت لرعاية المسنين يمثل استراتيجية خليجية موحدة للعمل بها خلال السنوات الخمس المقبلة وسيتم عرضه على جدول أعمال وزراء الصحة الخليجي المقرر عقده خلال أسبوع لرفعه بعد اعتماده إلى اجتماعات منظمة الصحة العالمية في يناير المقبل”.

واعتبر أن هذا الاجتماع الخليجي “إطلالة وفاء وعرفان لكبار السن بدول مجلس التعاون بمنهجية علمية وباستخدام المؤشرات السكانية والصحية بما يمكن من تبادل الخبرات والآراء والمبادرات والتعرف على ما تحقق من إنجازات لرعاية كبار السن بالدول الأعضاء”.

وذكر أن من الأهداف الموضوعة إيجاد رؤية مشتركة لخارطة طريق للمستقبل والتخطيط والتطوير المستمر لبرامج واستراتيجيات الرعاية المتكاملة لكبار السن.

وأضاف العبيدي أن الاجتماع “يضعنا أمام مسؤولياتنا” مع انتقال العالم من مرحلة الوفاء بالوعد لإنجاز الأهداف الإنمائية للتنمية حتى عام 2015 والانطلاق نحو العمل على تحقيق الأهداف والغايات العالمية للتنمية المستدامة حتى عام 2030.

وأوضح أن من ضمن تلك المسؤوليات الاستشراف العلمي لآفاق المستقبل المشرق من أجل الانطلاق على الطريق الصحيح للعمل على تحقيق الصحة والرفاهية لجميع الأعمار بما يستحقونه من رعاية.

ويستعرض الاجتماع عددا من الموضوعات الاسترشادية منها تجربة دولة الكويت للمؤشرات الصحية لكبار السن كأداة مهمة للتخطيط والتطوير كما سيبحث متابعة الأهداف العالمية للتنمية المستدامة 2030 بمشاركة خبراء من الدول الخليجية وجمعيات النفع العام ذات العلاقة بكبار السن.

وسيعرض المجتمعون تجارب دولهم في مجال الرعاية الشاملة لكبار السن ويستكملون مناقشات دور المجتمع المدني وجمعيات النفع العام في التخطيط والمتابعة وتنفيذ برامج الرعاية الشاملة لهذه الفئة.

نشر رد