مجلة بزنس كلاس
أخبار

استضافت المنظمة الخليجية للبحث والتطوير، الاجتماع الأول التأسيسي للجنة الفنية الخليجية لمواصفات الطاقة المتجددة وتقنيات تخزين الطاقة لهيئة التقييس بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وأكد الدكتور يوسف الحر، رئيس مجلس إدارة المنظمة، في الكلمة التي افتتح بها الاجتماع، على أهمية تشكيل مثل هذه اللجان بين دول الخليج العربي لتسهم في الارتقاء بمواصفات المواد والأجهزة الخاصة بالطاقة المتجددة ومعايير أدائها بما يتناسب مع بيئته ومناخ المنطقة.
وأشاد بالإنجازات ومساهمات دول مجلس التعاون التي قُدمت خلاله وبالمبادرات الأخيرة من المنظمة الخليجية في مجال تكنولوجيات الطاقة المتجددة وتقنيات تخزينها، وبالأخص فيما يتعلق بمجال أبحاث الطاقة الشمسية المزدوجة، الحرارية والألواح الشمسية والتي ستركز عليها دولة قطر ممثلة بالمنظمة الخليجية من خلال عمل اللجنة.
كما أكد على أهمية وضرورة التواصل الفعال والمستمر بين أعضاء اللجنة، الأمر الذي من شأنه تسهيل وتذليل كافة المعوقات والصعاب حتى تصل المخرجات إلى المستوى الذي تطمح له كافة الجهات المعنية بدول مجلس التعاون.
واستعرض أعضاء اللجنة الموضوعات التي قدمتها كل دولة، وناقشوا خطة العمل لتوحيد المواصفات الإقليمية في مجال الطاقة المتجددة وتقنيات تخزينها.
كما ناقش الاجتماع آخر المستجدات بهذا الشأن على الصعيد الدولي واستعرض دراسات لحالات مختلفة على الصعيد الاقليمي، ونتائجها وكيفية الاستفادة منها في المجالات ذات الصلة، فيما حددت اللجنة مجالات عملها للخمس سنوات القادمة والمرجعيات الدولية والاقليمية والتي ستستند عليها أعمالها خلال الفترة المقبلة.
وأكد المهندس عبدالعزيز الشويعر، ممثل هيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، على أهمية اللجنة ودورها في توحيد المواصفات القياسية على مستوى دول المجلس، وقال إن الهيئة على أتم الاستعداد لدعم اللجنة للقيام بالمهام الموكلة لها تماشيا مع توجهات الدول الأعضاء لتعظيم الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة .
وقامت الوفود المشاركة بزيارات فنية ميدانية لكل من مركز أبحاث تكنو هب TechnoHub التابع للمنظمة الخليجية للبحث والتطوير بواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، حيث اطلعوا على كافة المشاريع البحثية المختلفة المتعلقة بالطاقة المتجددة، علاوة عن زيارة جامعة تكساس إي أند أم في قطر واطلعوا أيضا على بعض مشاريع الجامعة البحثية في مختبرات مركز الشبكة الذكية ومختبر أبحاث الهواء النظيف والطاقة المستدامة.
وفي نهاية الجولة أشاد جميع أعضاء اللجنة بالمبادرات البحثية المتميزة التي تقوم بها الجهات المعنية بدولة قطر وتقدموا بخالص الشكر للمنظمة الخليجية على جهودها في توفير كافة المتطلبات لإنجاح أعمال الاجتماع التأسيسي الأول للجنة.
يذكر أن المنظمة الخليجية للبحث والتطوير هي مؤسسة حكومية قطرية بنسبة 100 بالمائة، تقود الطريق إلى تغيير طريقة تصميم وبناء وتشغيل المباني، من خلال الممارسات الصحية في مجال الطاقة والبناء ذات الكفاءة في استخدام الموارد.

نشر رد