مجلة بزنس كلاس
طاقة

تترقب الأسواق الاجتماع المزمع انعقاده في الجزائر في شهر سبتمبر/أيلول مع تكهنات متزايدة بخصوص إمكانية تجميد الإنتاج وسط تصريحات سعودية وروسية تلمح بالتدخل لإعادة التوازن في السوق.
ويأمل المراقبون في أن يتمخض اجتماع الجزائر الذي سيبدأ من 26 إلى 28 سبتمبر/أيلول عن اتفاق بتجميد الإنتاج لخفض تخمة المعروض وسط احتمالية مشاركة دول غير أعضاء على رأسها روسيا، ولكن الجميع يتذكر تلاشي الآمال التي انعقدت على اجتماع “الدوحة”، وهو ما أثار عدم اليقين بخصوص القدرة على كبح الإنتاج وإمكانية التوصل إلى اتفاق، بحسب تقرير نشرته “أويل برايس”.
كان وزير الطاقة السعودي “خالد الفالح” قد صرح بأن المملكة على استعداد للمضي قدماً في مناقشات تجميد الإنتاج بالتعاون مع منتجين رئيسيين، مشيراً إلى أن بلاده تراقب السوق عن كثب، ولو كان هناك ما يستدعي التدخل لإعادة التوازن سيتم تنفيذه بالفعل.
ومن الجدير بالذكر أن اجتماع “الدوحة” لم يسفر عن أي اتفاق لتجميد الإنتاج؛ لأن السعودية أرادت مشاركة إيران في الالتزام بالاتفاق، ولكن “طهران” أكدت بوضوح عدم نيتها في المشاركة في أي اتفاق حتى تصل إلى مستويات ما قبل العقوبات الدولية في إنتاج الخام.

نشر رد