مجلة بزنس كلاس
طاقة

الدوحة- بزنس كلاس:
نقلت وكالة أنباء مهر الإيرانية عن نائب وزير النفط عباس كاظمي قوله اليوم الثلاثاء إن إيران تجري مفاوضات لشراء حصص في مصافي نفط بأوروبا وأمريكا
اللاتينية وآسيا.

وقال كاظمي وهو أيضا رئيس شركة تكرير وتوزيع النفط الوطنية الإيرانية “سياسة إيران بعد رفع العقوبات هي شراء مصاف نفطية في الخارج أو حصص فيها.”

وبموجب اتفاق أبرمته مع ست قوى عالمية في يوليو وافقت إيران على تقليص برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها منذ 2012.

وقال كاظمي إن إيران تجري محادثات لشراء حصة في إيسار أويل الهندية لكن ثاني أكبر شركة خاصة لتكرير النفط في الهند نفت ذلك.

وقال متحدث باسم إيسار “وقعت إيسار مذكرة غير ملزمة مع (شركة التكرير الروسية) روسنفت لإجراء مفاوضات حصرية تتعلق ببيع أسهم إيسار أويل ولا توجد أي محادثات أخرى في هذا الشأن.”

وفي يوليو وقعت روسنفت اتفاقا مبدئيا للاستحواذ على حصة تصل إلى 49 بالمئة في إيسار.

والهند ثاني أكبر مشتر لنفط إيران بعد الصين.

وهبط إنتاج إيران من النفط إلى 2.7 مليون برميل يوميا متراجعا نحو مليون برميل يوميا منذ بداية 2012 وهو ما حرم طهران من إيرادات نفطية بمليارات الدولارات.

وقال كاظمي إن شركة التكرير والتوزيع الإيرانية مستعدة للاستثمار في مصاف لتكرير الخام الإيراني حيث سيكون ذلك أفضل للبلاد من الناحية الاقتصادية.

وتهدف إيران عضو منظمة أوبك لزيادة إنتاجها النفطي 500 ألف برميل يوميا فور رفع العقوبات في أوائل 2016 ونحو مليون برميل يوميا من مارس.

وقال مسؤولون إيرانيون إن الأسواق الآسيوية ستحتل الأولوية لمبيعات النفط بعد رفع العقوبات.

وهبطت واردات آسيا من النفط الإيراني في سبتمبر نحو ستة بالمئة عن العام الماضي.

نشر رد