مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

زيدان وجد تشكيلته المثالية والفريق تطور دفاعياً
انتصر ريال مدريد على إشبيلية برباعية نظيفة بعد عودة ثلاثي خط المقدمة للمشاركة معاً والذين أحرزوا ثلاثة أهداف في المباراة، فوز مهم على الصعيد النفسي والمعنوي بالنسبة للمدرب زين الدين زيدان واللاعبين قبل مواجهة الكلاسيكو أمام برشلونة في 2 من الشهر المقبل.
وفيما يلي أبرز الملاحظات على أداء ريال مدريد المميز في مباراة اليوم:-
زيدان وجد تشكيلته المثالية والتوازن حاضر للمرة الأولى
كل من شاهد اللقاء لاحظ أن هناك اختلاف واضح في وسط ميدان ريال مدريد، فاليوم لم نشهد مساحات شاسعة أمام رباعي خط الدفاع كما كان يحدث في جميع مباريات الفريق هذا الموسم وبالذات مع المدرب الفرنسي، وذلك يعود للتشكيلة التي بدأت المباراة بتواجد كاسيميرو إلى جانب كروس ومودريتش.

البعض كان يرى أن البرازيلي كاسيميرو هو الحل للمنطقة الفارغة التي تظهر في منتصف ملعب ريال مدريد، لكن المواجهات السابقة التي شارك بها اللاعب أثبتت عكس هذا الكلام، فالنجم البرازيلي يساعد في العملية الدفاعية لكن المشكلة كانت أكبر من مجرد لاعب واحد فقط.
مشاركة كاسيميرو خلف مودريتش وكروس مع تواجد رونالدو وبيل وبنزيما في خط المقدمة وسع رقعة اللعب في العملية الهجومية وقلص المساحات في الشق الدفاعي، فشاهدنا كثافة عددية للاعبي الريال في خط الوسط عندما يحاول إشبيلية بدأ الهجمة، وهذا الأمر لم يوفره تواجد خاميس وإيسكو فوق أرض الملعب لبطأهما في التحرك وعدم قيامهما بالواجب الدفاعي على أكمل وجه.

بتواجد BBC .. ريال مدريد مختلف
عندما يشارك الويلزي والبرتغالي والفرنسي معاً ويكونون في كامل جاهزيتهم البدنية نلاحظ ريال مدريد يلعب بطريقة مختلفة ويصل إلى المرمى بكل سهولة، هذا سببه الرئيسي تحرك هذا الثلاثي بدون كرة مما يسهل مأمورية لاعبي خط الوسط في إيجاد الحلول.
مهارة رونالدو وبيل وبنزيما مع الكرة تصعب مهمة دفاعات الخصم أيضاً، فهم يملكون السرعة والمهارة وقوة التسديد، وهذا يخلخل حصون الخصم كون رقابتهم جميعاً يعد أمر شبه بمستحيل.

الدفاع تطور .. وثنائية ناتشو وفاران جيدة
بعد إيقاف راموس وبيبي في المباراة الماضية توقع البعض أن ريال مدريد سيعاني كثيراً أمام إشبيلية، لكن ذلك لم يحدث، فناتشو وفاران قدما مباراة كبيرة وأظهرا تفاهم عالي، وهذه ليست المرة الأولى التي يشاركان فيها معاً، فقد حصل ذلك في 4 مباريات سابقة وتلقى الفريق هدف وحيد.
وكما أشرنا في النقطة الأولى، فإن مساندة كاسيميرو لقلبي الدفاع ساهمت بشكل كبير في نجاح العملية الدفاعية، كونه تفرغ بنسبة 100% لقطع الكرات وترك مهمة بناء الهجمات لمودريتش وكروس.
وصحيح أن كيلور نافاس تألق في المباراة وحرم إشبيلية من عدة أهداف لكن من تابع مباريات ريال مدريد السابقة يعي جيداً أن هناك تطور ملحوظ في هذا الجانب، كم أننا نتحدث عن إشبيلية الذي سجل رباعية في مرمى فياريال الجولة الماضية ويملك واحد من أقوى خطوط الهجوم في البطولة.

السلبية الوحيدة .. الاستهتار والتواكل
رغم الإيجابيات العديدة التي ظهرت على الميرنجي اليوم إلا أنه ما زال لم يتخلص من بعض العادات السيئة مثل الاستهتار في بعض أوقات المباراة، حيث كان ريال مدريد يتقدم بهدف وحيد فقط وشاهدنا بعض اللاعبين يرتكبون أخطاء سهلة في اللمسة الأخيرة رغم أن الفرصة تكون سانحة لتسجيل هدف.
كذلك ظهر ذلك في الشق الدفاعي في نهاية المباراة بعد تقدم الفريق بثلاثة أهداف، أصبح بعض اللاعبين يتواكلون على زملائهم في عملية الضغط على حامل الكرة، مما كاد أن يكلف الفريق تلقي هدف في أكثر من مناسبة، ومثل هذه الأمور تحديداً هي من جعلت الفارق يصل إلى 10 نقاط مع البرسا.

نشر رد