مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حينما تعمل مع لاعب لمدة موسم كامل، وتبقيه على دكة البدلاء لمدة نصف موسم بعد انتهاء فترة العقوبة من الفيفا، ثم تبقي عليه ضمن صفوف فريقك كبديل وحيد (أو حتى أساسي) في مركز الظهير الأيمن في الموسم التالي، فهذا يعني بأنك لم تفكر جيداً ولم تخطط لموسمك بشكل سليم، هذا باختصار حال لويس إنريكي وإدارة برشلونة في تعاملهم مع الإسباني أليكس فيدال.

7 مباريات على التوالي لم يقم خلالها إنريكي باستدعاء فيدال للمشاركة في مباريات فريقه للجلوس على دكة البدلاء كأقل تقيدر، تصرف يذكرنا بما حصل مع مارك بارترا الموسم الماضي حينما وجد نفسه كلاعب للظل في برشلونة قبل الانتقال إلى بوروسيا دورتموند، بارترا لم يكن يستدعى إلى المباريات في الوقت الذي يحصل فيه لاعب “كارثة” مثل جيريمي ماثيو على فرص للعب.

لا أستطيع لوم إنريكي على عدم استدعاء فيدال للعب في غياب سيرجي روبيرتو بسبب الإصابة بحكم أن اللاعب قدم مستوى سيء في المباريات التي شارك بها الموسم الماضي، وبحكم أدائه السيء ضد ديبورتيفو ألافيس في الموسم الحالي، لكن السؤال مطروح هنا، لماذا لم تقم ببيع اللاعب في الصيف الماضي؟

إنريكي غامر بشكل كبير في الموسم الحالي، فبعد رحيل داني ألفيس وضع رهان كبير على سيرجي روبيرتو وألكيس فيدال في مركز الظهير الأيمن، رغم أن الأول لاعب خط وسط ولا يعني ظهوره بأداء جيد الموسم الماضي أنه سيتحمل عبئ الموسم الحالي، والثاني لا يحصل على ثقة المدرب من الأساس!

بالمقابل فإن إنريكي جلب ظهير أيسر بديل (لوكاس ديني) لنجمه جوردي ألبا رغم أن جيريمي ماثيو يتمتع بثقته كاملة، صحيح أن ماثيو سيء جداً لكن على ما يبدو فإن المدرب لا يراه كذلك بتاتاً ويصر على إشراكه بين الحين والآخر، أي أن حسب منطقه الكروي كان يجب التعاقد مع ظهير أيمن وليس أيسر.

المراهنة على سيرجي روبيرتو آتت ثمارها فاللاعب يقدم أداء مميز حقاً في الموسم الحالي، لكن لك أن تتخيل عزيزي القارئ لو لم ينجح هذا الرهان “المجنون” على لاعب خط الوسط كظهير أيمن ما كان سيحصل لبرشلونة حينها.

الآن أصيب روبيرتو، فيما أصر إنريكي على عدم استدعاء فيدال، الأمر الذي يجعلنا نتعجب من هذا التخطيء السيئ للموسم، فأولاً راهن على حارس مرمى ارتكب العديد من الأخطاء في الموسمين الماضيين، وثانياً راهن على أن ينجح روبيرتو كبديل لألفيس ثم لا يتعرض لأي إصابة!

برشلونة يستطيع تحقيق الفوز على ديبورتيفو لاكورونا بدون ظهير أيمن صريح، لكن هذا لن يخفي حقيقة العشوائية وعدم اتباع الأولويات أثناء الإعداد للموسم الحالي.

نشر رد