مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

كان الأسبوع الماضي متقلباً في ريال مدريد حيث شهد فوزه على غريمه التقليدي برشلونة بهدفين مقابل هدف على ملعب كامب نو، لكنه تفاجئ بعد أيام بالخسارة أمام فولفسبورج في ألمانيا بهدفين دون رد ضمن ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبدأ الجميع في ريال مدريد بعد تلك الخسارة يتحدث عن انقلاب سيحدث في لقاء الإياب الذي سيقام في سانتياجو برنابيو مساء الثلاثاء، والتأكيد على قدرته على العودة في النتيجة والتأهل إلى المربع الذهبي.

وهذه الآمال ما زالت قائمة بالتأكيد، فتاريخ دوري الأبطال شهد العديد من الحالات المشابهة، وأبرزها:

برشلونة وتشيلسي
في عام 2000 التقى برشلونة مع تشيلسي في مسابقة دوري أبطال أوروبا ضمن دور ربع النهائي، وفي المواجهتين التان جمعتا الفريقين معاً ظهرت الإثارة بشكلٍ واضح.

في الذهاب حقق تشيلسي تحت قيادة المدرب جيانلوكا فيالي والذي كان سبباً في إقناع الروسي رومان إبراموفيتش لشراء النادي الفوز بثلاثة أهداف لهدف على البلوجرانا.

لكن في موقعة الكامب نو كان الأمر مختلفاً، وتمكن الفريق الكتالوني من تسجيل هدفين في وقت متأخر، قبل أن يحرز هدفين آخرين في الأشواط الإضافية ويتأهل إلى المربع الذهبي.

موناكو وريال مدريد
من أجل تحقيق الحلم على ريال مدريد مشاهدة نفسه وهو يسقطه والتعلم من درس سابق، فقد التقى الفريق مع موناكو الفرنسي في ربع النهائي وحقق الفوز عليه بأربعة أهداف مقابل هدفين في سانتياجو برنابيو ذهاباً.

لكن الفرنسيين بقيادة فيرناندو موريانتيس وجولي حققوا المعجزة إياباً بتسجيل الفوز بثلاثة أهداف دون رد، ومن ثم يتأهلوا إلى نصف النهائي ومن ثم النهائي قبل الخسارة من بورتو البرتغالي.

ديبورتيفو وميلان
مواجهتين لا يمكن نسيانهما في تاريخ دوري الأبطال جمعتا الإسبان مع الطليان ضمن ربع نهائي البطولة أيضاً، فالروسونيري حققوا الفوز ذهاباً بأربعة أهداف مقابل هدف.

لكن المعجزة تواجدت في الإياب بتحقيق ديبورتيفو لاكرونيا الفوز برباعية نظيفة ويخرج بطل أوروبا 7 مرات من المسابقة الأغلى عنده.

تشيلسي ونابولي
لا أحد من جماهير تشيلسي ينسى ما حدث في عام 2010 والبعض لا يصدق ما جرى حتى الآن، في ذلك الوقت كان تحت قيادة فيلاس بواش، ووقع في ربع النهائي أمام نابولي وخسر بثلاثة أهداف لهدف ذهاباً.

وبعد الخسارة المستحقة قرر الرئيس إقالة بواش وتعيين مساعده دي ماتيو، وبالفعل انتفض الفريق بتحقيق الفوز بثلاثة أهداف لهدف، قبل أن يسجل الرابع في الأشواط الإضافية ويظفر باللقب في النهاية.

برشلونة وميلان
وقع إي سي ميلان مع برشلونة في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في موسم 2012-2013، لكنه فاجئ الجميع رغم المعاناة بالفوز ذهاباً في سان سيرو بهدفين دون مقابل.

لكن في الإياب رفض البلوجرانا الاستسلام، حيث قاد ميسي وزملاءه الفريق الكتالوني للفوز برباعية نظيفة والعبور إلى ربع النهائي.

نشر رد