مجلة بزنس كلاس
حي كتارا الثقافي

 

شهدت المحاضرات التي أقيمت يوم الجمعة الماضي بكتارا، ضمن مهرجانها لشهر رمضان حضورا غفيرا. وألقى الدكتور عمرعبد الكافي محاضرة بعنوان «خلقناكم من نطفة» تناول فيها النعم التي أنعم الله بها على الإنسان والطريقة الصحيحة لشكر الله عز وجل على هذه النعم، مشيراً إلى أن الآلاء والنعم التي يجب أن لا ينساها الإنسان منذ أن خلقنا الله من نطفة هي: (نعمة الإيجاد ونعمة الإمداد ونعمة الهدى والرشاد).
إلى ذلك، أوضح عبدالكافي، إلى أن طباع الناس تتفاوت بين شخص وآخر، فمنهم الكريم الجواد أو البخيل المقتر، ومنهم سريع الغضب أو الهادئ الباسم.
وأوضح عبد الكافي أن الإنسان عندما يتمرد على نفسه ينسى نعم الله عليه، منبها إلى أن المسلم يجب أن يكون شاكراً لله تعالى لا ينسى طبيعة خلقه، فضلا عن تهذيب أخلاقه ، حتى يسود المجتمع الوئام وتعود للناس إنسانيتهم.
من جهة أخرى، أشاد الداعية الدكتور عمر عبد الكافي بالمؤسسة العامة للحي الثقافي واصفا كتارا بأنها مؤسسة ثقافية عظيمة تشغل درة العقد بين مؤسسات التي تصنع الخير وأن ما تقوم به في شهر رمضان المبارك هو عمل رائد يغرس لدى جميع الزوار المعاني الجميلة التي تسود هذا الشهر الفضيل.
وفي جامع كتارا الكبير، ألقى الدكتور طارق الحواس محاضرة في ثنايا صلاة التراويح تناولت القصص القرآنية الأربعة التي تتضمنها سورة الكهف والدلالات الجميلة التي تقدمها لنا كمنهاج نجاح في حياتنا.
وأوضح الحواس، أن القصة الأولى لسورة الكهف تتحدث عن الفتية والشباب الذين خافوا على التوحيد وأمدهم الله بالجرأة والشجاعة ليقاوموا الطغيان والكفر، ورفعوا راية الحق عالية خفاقة.
كما تحدث عن قصة صاحب الجنتين مشيرا إلى أن النعم لا تدوم إلا بالشكر، مشيرا إلى أن القصة تقدم رسالة واضحة للإنسان مفادها: لا تغتر ولا تفخر بكثرة مالك وما تمتلكه، فإنها اختبار لك ستشكر أم تكفر.
أما القصة الثالثة، فهي قصة موسى والعبد الصالح والتي تتحدث عن العلاقة بين الطالب وأستاذه، حيث أن التعلم يحتاج إلى سفر وتنقل دائم، وأن تغير مكان التعلم مهم في تنويع مصادر المعلومة.
أما القصة الرابعة ، فهي قصة ذو القرنين الملك الصالح، الذي أقام العمران والعدل والصلاح والمساواة بين الرعية، فنال حب الجميع وطاعتهم، مشيرا إلى أن القصة تبشرنا بأن العاقبة ستكون للمؤمنين الذين سيرثون الأرض، وأن الأرض سيحكمها عباد الله الصالحين.
من جانب آخر، شهد جمهور كتارا ليلة جميلة من فنوننا الإسلامية الأصيلة التي يتداخل فيها روعة الإنشاد الديني والموشحات والقدود بالأهازيج والأغاني التقليدية الخاصة بشهر رمضان المبارك وما يزخر به من عبادات وفضائل ومناسك وسنن وشعائر، حيث أحيت كتارا ليلة الجمعة أمسية رمضانية في مسرح الدراما قدم خلالها المنشد محمد مكي إمام وخطيب جامع كتارا الكبير، عدداً من الأناشيد والموشحات الدينية الأصيلة المستمدة من الفن العربي والإسلامي العريق، امتزجت فيها الألحان العذبة والإنشاد الديني، بمشاركة فرقة التراث الحلبي.
وتضمن حفل الإنشاد مجموعة من الأناشيد والابتهالات الدينية في استقبال رمضان الكريم مثل: «رمضان كريم نفحات رحيم»، «الله تجلت قدرته»، «رمضان تجلى وابتسما»، و»أن تدخلني ربي الجنة» على مقامات متعددة.;

نشر رد