مجلة بزنس كلاس
أخبار

طالب عدد من المواطنين بضرورة إلزام الشباب والفتيات المقبلين على الزواج بحضور الدورات التي يقدّمها مركز الاستشارات العائلية، لتأهيل الشباب والفتيات للحياة الأسرية، مشيرين إلى أن أغلب حالات الطلاق تكون بسبب غياب الثقافة الأسرية، والحوار والتفاهم بين الزوجين، وعدم القدرة على احتواء المشاكل التي تواجه الطرفين خاصة في السنة الأولى للزواج، مؤكدين في الوقت نفسه أهمية الدور الذي تلعبه هذه الدورات في الحد من نسبة الطلاق والتفكك الأسري، وتمكين الفتيات والشباب المقبلين على الزواج وحديثي الزواج من التعامل مع الحياة الزوجية بمهارات عالية.

وقالوا في تصريحات لـ  الراية  : إنه لا يجب إتمام عقد القران إلا بعد اجتياز دورات المقبلين على الزواج والحصول على شهادة تفيد بذلك أسوة بالفحص الطبي الإلزامي. مشدّدين على ضرورة أن تركز تلك الدورات على الجانب الشرعي، وأن يكون المدربون على دراية بالعلم الشرعي، وكذلك ضرورة تقديم التسهيلات للموظفين الشباب لحضور الدورة وإدراج مواد تؤكد أهمية الأسرة في المناهج الدراسية.

نشر رد