مجلة بزنس كلاس
فن

 

قال مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي “إف بي آي” إنه يجمع معلومات عن واقعة مزعومة شملت الممثل براد بيت وأبناءه، على متن طائرة خاصة الأسبوع الماضي. وأوضح المكتب أنه يبحث إمكانية فتح تحقيق بشأن الواقعة.

وقدمت زوجة بيت، الممثلة أنجلينا جولي، طلبا للطلاق يوم الإثنين الماضي بسبب وجود ما قالت إنه خلافات لا يمكن إصلاحها. وطالبت جولي بحق حضانة أطفالهما الستة، مع السماح لبيت بزيارتهم.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي لبي بي سي إنه “مازال يجمع الحقائق، وسوف يجري تقييما لاتخاذ قرار بشأن فتح تحقيق على المستوى الفيدرالي”. وأصدر بيت بيانا، نشرته مجلة “بيبول”، إثر طلب جولي الطلاق، وقال إن الأمر “أحزنه”. وأضاف أن “الأمر الهام الآن هو مصلحة الأطفال. وأطلب من الصحافة أن تمنحهم الخصوصية التي يستحقونها في هذا الوقت الحرج”.

قدمت جولي طلبا بالطلاق والاحتفاظ بحضانة الأطفال، وقال محامي جولي، روبرت أوفر، إن موكلته اتخذت قرارها بالطلاق “من أجل مصلحة الأسرة”. وقالت هيئة خدمات الأسرة والطفل في مدينة لوس أنجليس إنه لا يمكنها نفي أو تأكيد إذا كانت تحقق في قضية متعلقة ببيت، بسبب قوانين الخصوصية.

وفي الوقت نفسه، نفت شرطة لوس أنجليس إجراء أية تحقيقات مع براد بيت بخصوص اتهامات تتعلق بأبنائه، وذلك بعد ورود تقارير عن أن الشرطة تحقق في الأمر. وقالت الشرطة لبي بي سي “شرطة لوس أنجليس لا تُجري أية تحقيقات مع براد بيت بخصوص اعتداء على الأطفال”.

نشر رد