مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

يعدّ معرض قطر للضيافة 2016 معرضاً أساسياً بالنسبة لقطاعات الضيافة والفنادق والمطاعم والمقاهي المزدهرة في قطر. ولقد بدأ العد العكسي للحدث هذه السنة مع تبقي أقل من 100 يوم على إنطلاقه. وسيتم تنظيم هذا المعرض من 18 حتى 20 أكتوبر في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات الحديث تحت رعاية سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة.

وسيشكّل الحدث الحائز ترخيص الهيئة العامة للسياحة، أحد أهم أحداث الضيافة في المنطقة نظراً لكونه يغطي كافة مجالات عمل الفنادق وسوق الامتيازات في منطقة الخليج. لقد تم تصميم هذا المعرض ليكون منصة للتلاقي مع متخصصين في مجال الضيافة في المنطقة. كما سيسمح للعلامات التجارية الحائزة على امتيازات، ومجموعات الفنادق والمصرفيين والمستشارين بالتلاقي وبناء فرص تجارية جديدة مع مستثمرين في قطاع الفنادق والامتيازات.

ويتم إطلاق قطر للضيافة في وقت تزدهر فيه قطر وتثبت موقعها كلاعب أساسي في سوق الضيافة والاستثمار في منطقة الخليج. إذ إنّه وبفضل التحضيرات الضخمة اللازمة لكأس العالم لكرة القدم 2022، فإنّ أسواق المأكولات والمشروبات وبناء الفنادق تحقق ازدهاراً ملحوظاً.

ولقد شهدت السنوات القليلة الماضية ارتفاعاً سريعاً في عدد الفنادق ومنشآت السياحة الأخرى في قطر. فقد اعتمدت قطر من خلال رؤية قطر الوطنية 2030، مقاربة شاملة لتحقيق الاستدامة في كافة مجالات السياحة مع التركيز بشكل خاص على قطاع الضيافة المزدهر في الدولة. في الواقع، فقد تم التخطيط لاستثمار أكثر من 40 مليار دولار في هذا القطاع خلال السنوات الخمس عشرة المقبلة.

وفي إطار تسليط الضوء على حاجة السوق القطرية لاستضافة معرض ضيافة مماثل، قال رواد سليم، مدير المعرض: “لقد لحظنا استجابة رائعة من جهة العارضين وبخاصة أولئك الذين شاركوا في النسخة الماضية من المعرض التي حققت نجاحاً ملحوظاً. لقد اعتمدت الشركات على النمو السريع لقطاعي الضيافة، نظراً لوجود محرّكات تجارية واضحة ككأس العالم لكرة القدم فيفا 2022 ورؤية قطر الوطنية 2030، فإننا نتوقع تحقيق أرقام قياسية على مستوى العارضين والزوار على حدٍّ سواء”.

وأضاف السيّد سليم: “يسرّنا أن نلمس هذا المستوى العالي من الاهتمام الدولي من المزوّدين العاملين خارج قطر في دول كالصين وألمانيا والهند والكويت ولبنان وباكستان، والفلبين ورومانيا وتركيا وغيرها. بفضل النجاح الذي حققه المعرض العام الماضي،

ويلعب معرض قطر للضيافة دوراً أساسياً في مساعدة المزوّدين حول العالم في لقاء أنواع مختلفة من الزوار تشمل مستثمرين ومستشارين ومهندسين في مجال الفنادق ومستثمرين في مجال التجزئة والامتيازات، ومديري ومالكي فنادق ومطاعم، ومشغّلي امتيازات، وشركات إدارة فنادق، ومنفّذين عاملين في مجال المأكولات والمشروبات، ومديري معارض، ومديري مشتريات وعمليات، ومديري تسويق ومبيعات، ومديري منشآت ومديري شركات، وغيرهم الكثير. إنّ هذا التنوّع يجعل من معرض قطر للضيافة منصّة التلاقي.

ولقد تلقى المعرض دعماً قيّماً ورعاية من العديد من الجهات منها: جمعية الطهاة المحترفين في قطر (شريك رائد) واتحاد جمعيات الطهاة العالمي (جهة داعمة رسمية)، وشركة فالكون التقنية والتجارية (راعي تسجيل)، وشركة اينوكس لمعدات المطابخ (راعي شريك)، وشركة عسكر (راعي مطابخ رسمي) وغيرها.

إلى جانب ذلك فقد وسّع معرض قطر للضيافة برامجه لتشمل ثلاث مميزات: منصة تلاقي أعمال، وهي منصة عبر الإنترنت مصممة للشركة الكندية إحدى الشركات الرائدة في مجال الأعمال عبر الإنترنت، وستستضيف هذه المنصّة بائعين وصنّاع قرار وعاملين في مجال الفنادق، وقادة، ومديري مشتريات وتسويق للتلاقي مع مزوّدين خلال المعرض، عبر سلسلة من الاجتماعات المحدّدة مسبقاً بهدف خلق فرص أعمال مربحة. إلى جانب ورش عمل متنوّعة ستركّز على الجانب التعليمي من القطاع لتوفير المزيد من المعرفة.

وسيتميّز معرض قطر للضيافة أيضاً بتنظيم صالون كولينير، وهو حدث متزامن يستقطب طهاة رائدين في الدولة للتنافس ضمن 19 فئة طهي مميّزة. يتم تصميم صالون كولينير بالتعاون مع الشركة الدولية للمعارض قطر وجمعية الطهاة المحترفين في قطر، وتحت إشراف اتحاد جمعيات الطهاة العالمي في أفريقيا والشرق الأوسط وسيتولى التحكيم حكّام إقليميين ودوليين. يحضّر معرض قطر للضيافة ليصبح المنصّة المثالية لقطاع الضيافة في قطر والخليج من خلال استقطاب أفضل العاملين في القطاع وجمعهم في مكان واحد.

نشر رد