مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ما أن أعلن مانشستر سيتي عن قائمته المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا حتى انفجرت وسائل الإعلام والجماهير بالتقارير المتتابعة التي تهاجم جوسيب جوارديولا، المدرب الإسباني أصبح في نظر الكثيرين متهماً بـ “إذلال وإهانة” النجم الإيفواري كونه لم يستدعه للمشاركة في البطولة الأهم خلال الموسم.

انتقاد جوارديولا الشرس لاستبعاده يايا توريه يدفعنا للتساؤل، ماذا قدم الإيفواري في آخر موسمين حتى يكون استبعاده عن قائمة الفريق أمراً مستغرباً؟ حقيقة واضحة ولا يمكن إنكارها، يايا توريه قدم مستوى غير مقنع وبدا ثقيل جداً وبطيء ومتكاسل على أرض الملعب في آخر موسمين، بل أن احصاءاته والأرقام التي حققها تؤكد انحدار مستواه الفني، لا ننسى أن قوانين اليويفا دفعت بيب لاستبعاد نجمه الإيفواري.

جوارديولا كان مجبر على استبعاد أحد لاعبيه (22 لاعب) عن دوري أبطال أوروبا حسب قوانين اليويفا

قوانين الاتحاد الأوروبي تنص على ضرورة تواجد 8 لاعبين “محليين” في قائمة 25 لاعباً المقدمة للمشاركة في دوري أبطال أوروبا، المقصود هنا باللاعبين المحليين: هم الشبان الذين تواجدوا في سن 15-21 عام في أكاديمية النادي نفسه أو أكاديمية نادٍ من نفس الدولة لمدة 3 مواسم على أقل تقدير، على أن لا يزيد عدد اللاعبين المحليين من الأكاديميات الأخرى عن 4 لاعبين من القائمة الكاملة للاعبين الثمانية.

كما ينص القانون أنه في حال لم يتواجد 8 لاعبين محليين في القائمة فإن عدد اللاعبين الإجمالي يجب أن يتقلص بمقدار النقص، بمعنى آخر، الأندية مسموح لها إشراك 17 لاعب غير محلي فقط في قائمة النادي في دوري الأبطال.

حينما ندقق في قائمة مانشستر سيتي نجد أنها تحتوي على 4 لاعبين فقط محليين وهم: جون ستونز، رحيم ستيرلينج، فابيان ديلف، وغايل كليتشي (انضم إلى آرسنال صيف 2003 بسن 16 عام). بينما لا يتم احتساب الشاب كليتشي إيهياناتشو بهذه القائمة لأن قضى موسمين فقط في فرق مانشستر سيتي حتى الآن.

من هنا نستوعب لماذا تتكون قائمة السيتي المشاركة في البطولة من 21 لاعب فقط رغم أن المسموح به 25 لاعباً، حيث أن قوانين اللاعب المحلي تجبر جوارديولا على تقليص قائمته بمعدل 4 لاعبين، لذلك كان المدرب مضطراً لاستبعاد لاعب واحد عن قائمة فريقه المكونة من 22 لاعب ووقع اختياره على يايا توريه.

مستوى يايا توريه المتراجع أجبر جوارديولا على استبعاده دوناً عن غيره

في الحقيقة لا يوجد الكثير من اللاعبين في مركز خط الوسط المحوري سوى إلكاي جوندوجان ومن غير المعقول أن يستبعد المدرب لاعبه الجديد عن قائمة دوري أبطال أوروبا، فيما يعد فرناندو وفرناندينيو لاعبين أقرب للوسط الدفاعي قادران على خلق التوازن بين الدفاع والهجوم بشكل أفضل من يايا توريه.

ليس هذا فقط هو السبب لاختيار يايا توريه واستبعاده عن القائمة، احصاءات اللاعب توضح أن مستواه الفني تراجع فبعد أن كان يستعيد الكرة من الخصم 1.4 مرة في المباراة الواحدة مسوم 2013-2014 أصبح يستعيدها مرة واحدة فقط كل لقاء، هذا الانخفاض شمل أيضاً معدل ابعاد الخطر عن مرمى فريقه كل لقاء، مما يوضح الانحدار المستمر في قدرات الإيفواري.

عدد تمريرات يايا توريه في كل لقاء انخفض بمعدل 10 تمريرات أيضاً، كما انخفضت نسبة نجاحه في التمرير بمقدار 2% بالإضافة إلى انخفاض عدد أهدافه في الموسم وعدد التمريرات الحاسمة.

يايا توريه متقدم في السن عكس زملائه، ووزنه يزيد عن الحد الطبيعي أيضاً

النجم الإيفواري ليس مستواه الفني متراجع فقط، بل أنه يتقدم في السن أي أن تراجع مستواه في الموسم الحالي أمر متوقع، كما أنه يعد أكبر لاعبي خط الوسط والهجوم سناً، لذلك الأكثر منطقية أن يتم استبعاد اللاعب الكبير في السن والمتراجع بشكل مستمر في المستوى دوناً عن غيره.

كما نعلم جميعاً بأن يايا توريه تعرض لانتقادات شرسة بسبب ثقل حركته وبطئه على أرض الملعب آخر موسمين، كما اتضح أنه يفتقر للرغبة في العطاء، لا ننسى هنا أن الإيفواري يندرج ضمن قائمة 26 لاعباً يزيد وزنهم عن الحد الطبيعي في منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

لكن البعض يصر على أن جوارديولا كان مجبر على إبلاغ يايا توريه بقراره

بصراحة لا أفهم كيف أن جوارديولا مجبر على إبلاغ يايا توريه بأنه لن يستدعيه لدوري أبطال أوروبا واللاعب يعلم بأن مدربه يضعه كخيار ثانوي لوقت الأزمات مثلما اتضح في بداية الموسم، بيب لم يشرك يايا توريه في 4 مباريات وهذا دليل على أن الإيفواري ليس من مخططات المدرب، لكن اللاعب يريد البقاء وبيب لم يطرده من باب “الذوق” فقط.

توريه كان يعلم بأن جوارديولا مضطر لاستبعاد لاعب عن قائمة الفريق في دوري أبطال اوروبا ومن المفترض أنه توقع استبعاده شخصياً عن هذه القائمة، الأمر ليس بحاجة لذكاء حيث اتضح ذلك في المباريات الأولى من الموسم.

وكيل أعمال يايا توريه هاجم جوارديولا كثيراً في الأشهر الماضية

ديميتري إنان وكيل أعمال يايا توريه صرح قبل عدة أشهر بأن موكله سيرحل عن مانشستر سيتي في حال تعاقدوا مع جوارديولا، كما أشار بأن بيب ليس مدرب كبير بل شكك بقدراته أيضاً، كل ذلك من المفترض أنه تم بإملاءات من اللاعب نفسه.

وكيل الأعمال وصلت به حد الجرأة إلى تهديد مانشستر سيتي بالرحيل في حال تعاقدوا مع جوارديولا، لذلك كان من المفترض أن يلتزم بما قاله في الصيف الحالي ويرحل عن السيتي.

إذاً .. جوارديولا لا يقع عليه اللوم في استبعاد يايا توريه عن دوري أبطال أوروبا

بعد كل ما تم ذكره نتوصل إلى حقيقة واحدة مفادها امتلاك جوارديولا الحق باستبعاد يايا توريه فهو أكبر اللاعبين سناً، أقلهم عطاءً، أثقلهم وزناً، أكثرهم تمرداً على الإدارة والنادي، وهو المرشح لأن يتراجع مستواه بشكل أكبر في الموسم الحالي، كل هذه أسباب كافية تجعل قرار الفيلسوف صائب بنسبة 100%.

نشر رد