مجلة بزنس كلاس
طاقة

توقع بنك الكويت الوطني عودة منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك لنظام الإنتاج الفردي لكل دولة في حالة إتمام اتفاقيتها وتنفيذ قرار تخفيض الإنتاج المحتمل في نوفمبر المقبل، وفقاً لتقرير الشركة.

وأوضح مركز الأبحاث بالبنك في تقريره الصادر، اليوم الثلاثاء، أن تنفيذ ذلك القرار سيحتم الالتزام بتطبيق النظام والتحكم به، حيث ألغت المنظمة مسبقاً هذا النظام في عام 2011 بعد فشل العديد من الدول الأعضاء بها في الالتزام بالمستويات المحددة لكل منها.

وأضاف التقرير، أن منظمة أوبك تعتمد في تلك الاتفاقية على موقف روسيا- أكبر الدول المنتجة من خارج المنظمة- من حيث موافقتها على تثبيت أو خفض مستوى الإنتاج، بعد أن أعلنت عن استعدادها لخوض المفاوضات مرة أخرى مشترطة وصول أعضاء المنظمة لاتفاق لتتجنب تكرار فشل المفاوضات، ويماثل الإنتاج الروسي ما تنتجه السعودية ويقترب من أعلى مستويات في الإنتاج عالمياً.

ولفت التقرير إلى أن الظروف هذه المرة أكثر إيجابية؛ حيث بدأت السعودية بالتخفيف من حدة وصرامة موقفها تجاه إيران، غير أن المنظمة بصدد إعفاء ليبيا ونيجيريا وفنزويلا من الخفض لتراجع الإنتاج فيها بنسبة 11% على أساس سنوي نتيجة لضعف الاستثمار.

وأكد التقرير، أن مستوى الطلب العالمي على النفط لا يزال متدنياً تحت ضغط من تباطؤ الطلب في الصين والهند وأوروبا، مشيراً إلى أن وكالة الطاقة الدولية تخفض توقعاتها السابقة للعام 2016 بواقع 0.1 مليون برميل يومياً لتنخفض توقعاتها لنمو الطلب إلى 1.3 مليون برميل يومياً.

نشر رد