مجلة بزنس كلاس
مصارف

الدوحة- بزنس كلاس:

أوصى تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي أمس بإدراج العملة الصينية “اليوان” في سلة العملات القياسية للمؤسسة المالية الدولية التي تتخذ من واشنطن مقرا لها.

وبحسب “الألمانية”، فإن صندوق النقد يجري كل خمس سنوات مراجعة بشأن سلة عملات الاحتياطي لديه، التي تتكون من الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الاسترليني والين الياباني، ويمكن أن يضاف “اليوان” إلى سلة العملات الأربع الموجودة حاليا، إذا وافق مجلس إدارة الصندوق على الاقتراح في 30 نوفمبر الجاري.

وقالت كريستين لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي إن التقرير، الذي أعده مختصون من الصندوق، خلص إلى أن اليوان يلبي المتطلبات ليكون عملة “قابلة للاستخدام الحر” وبالتالي ينبغي أن يدرج في سلة العملات.

وأوضحت لاجارد أن القرار النهائي بهذا الشأن سيتخذه في نهاية الشهر الجاري مجلس إدارة الصندوق الذي يمثل أعضاءه الـ 188، وفي حال أتت النتيجة إيجابية، سينضم اليوان إلى سلة العملات المرجعية المعتمدة لدى الصندوق.

وفي تقرير تلقاه مجلس الإدارة، اعتبرت فرق عمل صندوق النقد أن اليوان يستوفي الشرطين الضروريين للانضمام إلى سلة العملات المرجعية، وأولهما أن تكون #العملة متداولة “على نطاق واسع” في العمليات المالية الدولية، وأن تتمتع بـ “حرية الاستخدام”، وكانت هذه النقطة الأخيرة لا تزال عالقة، إذ إن بكين كانت لا تزال تمارس رقابة مشددة على سعر صرف عملتها.

ورأت لاجارد أن فرق صندوق النقد تعتبر أن اليوان عملة يمكن استخدامها بحرية ويجب أن تصبح جزءا من سلة العملات المرجعية، مشيرة إلى أنها تدعم هذه التوصية.

نشر رد