مجلة بزنس كلاس
منوعات

أفاد مصدر أمني فرنسي أنه جرى مساء أمس الأول الجمعة إخلاء برج إيفل عن طريق الخطأ بسبب وقوع موظف في التباس لاعتقاده بوقوع حادث ووجود خطر فعلي في حين أن الأمر كان مجرد تمرين روتيني. وأوضح المصدر بنبرة ملؤها الغضب “كانت تمريناً داخلياً على محاكاة (وقوع حادث) مثل عشرات التمارين المماثلة التي تجري أسبوعياً ولكن الأمر لم يجر كما ينبغي. هناك موظف اعتقد أنه إنذار حقيقي فتم إخلاء البرج”. وأضاف “ما كان ينبغي إخلاء البرج”، واصفاً ما جرى بأنه “خطأ” ناجم عن “عدم فهم” الموظف لحقيقة الوضع. ونفى المصدر أن يكون الأمر يتعلق بطرد مشبوه. ولم يعرف في الحال عدد الأشخاص الذين كانوا موجودين في البرج لحظة إخلائه. وحاولت وكالة فرانس برس الاتصال بالشركة المشغلة للبرج إلا أن الاتصال بها كان متعذراً. ويأتي هذا الالتباس في نفس اليوم الذي أعلنت فيه السلطات الفرنسية إلغاء فعاليتين مهمتين بسبب مخاطر وقوع اعتداءات.

نشر رد