مجلة بزنس كلاس
فن

 

تنازلت ضحية النجم المغربي سعد لمجرد الأولى وهي فتاة أميركية من بروكلين عن شكواها ضده حيث اتهمته بالضرب والاعتداء الجنسي عليها لما التقت به في رحلة سياحية إلى نيويورك في عام 2010.

صرح محامي الضحية الأميركية، إنه “تمت تسوية الشق المدني الخاص باتهامات موكلتي ضد سعد لمجرد. وهي لا تنوي مواصلة الشق الجنائي”.

أكد المحامي أن موكلته “لا ترغب في مواصلة الدعوى الجنائية”، مشيراً إلى أن الأخبار التي تتحدث عن ذهابه إلى فرنسا لرفع الأمر لدى القضاء من أجل تسليم لمجرد لا أساس لها من الصحة.

يُذكر أنّ المجرد لا يزال في السجن بعدما قررت المحكمة الفرنسية تمديد فترة اعتقاله الاحتياطي، إذ غابت الفتاة الفرنسيةعن حضور جلسة المواجهة وقدم محاميها شهادات طبية تفيد بسوء حالها النفسية.

نشر رد