مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

أعلنت إتش تي سي البارحة عن الموعد الرسميّ لطرح هاتفها الجديد HTC 10 ليكون بتاريخ 12 أبريل/نيسان المقبل، وضمن التشويق المستمر للهاتف المقبل، قامت الشركة اليوم بنشر تغريدةٍ جديدة على تويتر تشير فيها للتجربة الصوتية التي سيقدمها الهاتف الجديد.
كانت المُكبرات الصوتية الأمامية BoomSound Speakers أحد أهم المُواصفات التي لم نُشاهدها في الهاتف بمُختلف التّسريبات والصور التي نُشرت عنه. لم يتحدث أحد عنها، وأكد مُعظم المُسرّبون غيابها، ما أصاب العديد من مُترقبي الهاتف المُقبل بالحزن، لأن المكبرات الصوتية الأمامية أحد أبرز مُميزات تصميم هواتف إتش تي سي الرائدة، ولأنها تُقدّم تجربة صوتية مُتميزة عبر مكبرين صوتيين، بدلًا من واحد.

بكل الأحوال، يبدو أن إتش تي سي تعرف تمامًا هذه النقطة، ولا تود أن تخسر شريحةً إضافية من مستخدميها بسبب غياب مثل هذه الميزة. الشركة لم تقل أن المكبرات الصوتية الأمامية ستكون موجودة في الهاتف، بل قالت أنه سيكون هنالك تقنية جديدة “New Boom” وهي تُظهر في الصورة المرفقة مع التغريدة نموذجين للمكبرات الصوتية. النموذج السفلي الكبير قد يكون المكبرات الصوتية الموجودة بأسفل الهاتف، ولكن ماذا عن النموذج العلوي؟ لم نشاهد هذا الشكل في أيّ من التسريبات المختلفة الخاصة بالهاتف الجديد.

هل هنالك ميزة ما أو تصميم جديد للهاتف لم يتمكن المُسربون من التقاطه (أتمنى ذلك)؟ هل سنُشاهد مكبراتٍ صوتية جديدة في الهاتف أجمل وأفضل من المكبرات الصوتية التقليدية؟ إن صح ذلك، ستكون هذه أحد أكبر مفاجآت إتش تي سي، وإذا ثبت الأداء الصوتيّ الجميل للهاتف الجديد (مع الأداء المميز للكاميرا، كما وعدتنا إتش تي سي) فإن الهاتف سيبفي بالآمال المعقودة عليه، وقد يساهم فعلًا بعودة الشركة من بعيد.

شخصيًا أفضل التجديد، وآمل أن تكون هذه الـ “New Boom” عبارة عن إضافة تصميمية وتقنية بنفس الوقت، بمعنى أن تقوم الشركة بتطوير مكبراتها الصوتية من ناحية الأداء، وأيضًا من ناحية الشكل والتصميم. لم أجد مشكلة أساسًا في غياب المكبرات الصوتية الأمامية بالهاتف الجديد، طالما أن المكبرات التي سيتضمنها ستقدم الأداء المأمول منها.

نشر رد