مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حينما يتعلق الأمر بتصريحات زلاتان إبراهيموفيتش فحينها لن نتعجب من أي كلام يصدر من هذا اللاعب، المهاجم السويدي عودنا على اطلاق التصريحات المثيرة للجدل سواء الساخرة منها أو اللاذعة والقوية.

موهبة زلاتان، وقوة شخصيته وإبداعه على أرض الملعب، وثقته بقدراته، كل هذه عوامل جعلت منه تركيبة محببة لدي الكثيرين، فحينما يتكلم زلاتان تستمع له وسائل الإعلام حول العالم وسيترقب جميع الصحفيون كل كلمة يقولها، فربما يخرج الجميع بتصريح ينفع أن يكون واجهة لموقع إلكتروني أو غلاف لعدد جديد للصحيفة.

لكن ما قاله زلاتان منذ انتقاله إلى مانشستر يونايتد يعتبر “كرم مبالغ به” فما أن نمل من تصريحه الأول العجيب، حتى يفاجئنا بتصريح آخر، وكأنه انتقل إلى مانشستر يونايتد حتى يبرز مواهبه الكلامية التي تتناسب مع موهبته العظيمة على أرض الملعب.

لكن زلاتان في تصريحاته الأخيرة نسي العديد من الوقائع، ليناقض نفسه في إحدى التصريحات ويكذب على نفسه في تصريحات أخرى، حتى الآن حطم زلاتان الرقم القياسي بالتصريحات الغريبة في فترة قصيرة.

زلاتان ابراهيموفيتشزلاتان ابراهيموفيتش
1- “أعتقد أن هذه الخطوة (يقصد الانتقال إلى مانشستر يونايتد) أكبر خطوة في مسيرتي وتفوق الانتقال إلى يوفنتوس وميلان وبرشلونة”. إذاً مانشستر يونايتد هو نادي أعظم من الأندية السابقة كما يقول زلاتان؟

مشكلة زلاتان أنه لا يعي معنى تواجده في زمن الانترنت، فبعض التصريحات تبقى محفوظة على الشبكة العنكبوتية ويسهل الوصول لها، مثل تصريحه بعد الانتقال إلى برشلونة “أخبرت موراتي (رئيس إنتر ميلان حينها) أنه لا يوجد نادٍ يستطيع اقناعي بالانتقال إلى صفوفه سوى برشلونة”.

أو تصريحه بعد الانتقال إلى ميلان “أخيراً أنا هنا. أعتقد أن ميلان نادي أكبر من برشلونة. هذا القميص هو أجمل وأعظم قميص ارتديته في مسيرتي”.

كل نادي ينتقل له زلاتان يصبح “الأعظم، الأفضل، الأجمل، الأحلى” فشراء التصريحات يأتي عبر من يدفع أكثر.

2-“لا أعرف من يستطيع قول لا لمانشستر يونايتد” ألا يذكرنا جميعاً هذا التصريح بتصريح سابق قيل قبل 6 سنوات؟ “لا يوجد لاعب يستطيع قول لا لنادي ميلان“ !

لكن دعونا من تشابه التصريحات فهناك ما هو أهم من ذلك كله، إن كان لا يوجد لاعب في العالم يستطيع رفض عروض مانشستر يونايتد حسب قول زلاتان، فلماذا رفض بنفسه الانتقال إلى الشياطين الحمر في العديد من المناسبات حينما كان السير أليكس فيرجسون مدرباً للفريق؟

من يشكك بكلامي فليعود إلى تصريح ميكي فيلان مساعد السير أليكس فيرجسون سابقاً ومدرب هال سيتي حالياً، عنده سيجد الخبر اليقين وسيعي أن زلاتان يكذب على نفسه.

3- “من لا يحلم بأن يكون مورينيو مدربه؟ “ سأجيب على تساؤل زلاتان: هو اللاعب والنجم الذي رفض البقاء في إنتر مورينيو صيف 2009 وقرر الانتقال إلى برشلونة.

نشر رد