مجلة بزنس كلاس
طاقة

أعلنت منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” في تقريرها الشهري الذي نشر الخميس بأن أوضاع سوق النفط الدولية مهيئة لخفض مخزونات النفط الفائضة الإجمالية بنهاية عام 2017. وقالت المنظمة في تقرير صادر عن أمانتها العامة حول اجتماعها السابق في فيينا, أن التوقعات الأولية, لأعضائها الأربعة عشر بما في ذلك دولة الجابون العضو الجديد أن الطلب على النفط الخام ليصل إلى ​​33 مليون برميل يوميًا عام 2017, وأن ذلك يمثل زيادة قدرها 1.1 مليون برميل يوميًا عن معدلاتها للعام الجاري.

وأرجع التقرير توقعاته بزيادة الطلب العالمي وتراجع المخزونات لتحسن الأنشطة الاقتصادية العالمية, ويتبعها استهلاك الوقود والنقل, ويرجع ذلك إلى انتعاش قوي في مبيعات السيارات في الولايات المتحدة والصين والهند, والطلب على المواد الأولية البتروكيماوية من المشاريع الجديدة في الولايات المتحدة والصين.

وأشارت أوبك في تقريرها أنه من المتوقع زيادة الطلب على النفط مع الأمريكتين, وأن تنخفض من دول منظمة التعاون والتنمية في أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ.

وعلى الصعيد الإقليمي, تتوقع المنظمة تراجع المعروض بدول منظمة التعاون والتنمية والاتحاد السوفياتي السابق وأن يزيد المعروض من مجموعة من البلدان النامية.

وسلط التقرير على البرازيل وكندا لتكون المساهم الرئيسي المتوقع في النمو, بينما تتركز التراجعات في المكسيك والولايات المتحدة والنرويج وكولومبيا وروسيا وأذربيجان وكازاخستان وفيتنام.

نشر رد