مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

أشاد السيد يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية بجهود دولة قطر الداعمة للوكالة ورسالتها السلمية في العالم وذلك منذ انضمامها لها في سبيعينيات القرن الماضي.
وقال السيد أمانو في محاضرة له اليوم بجامعة قطر إن دولة قطر عضو في الوكالة الدولية منذ السبعينيات ولها دور داعم لجهود الوكالة ورسالتها السلمية في العالم.
ونظمت المحاضرة بالتعاون بين جامعة قطر واللجنة الوطنية لحظر الأسلحة، وخصصت للحديث عن البرنامج النووي الإيراني والعناصر الرئيسية للاتفاق النووي وتأثير هذا الاتفاق على منطقة الشرق الأوسط والعالم.
وأشار السيد أمانو إلى أن الوكالة عملت منذ العام 2003، على حل العديد من المشكلات ذات الصلة بالبرنامج النووي الايراني لتتوج الجهود بتوقيع اتفاق الدول الخمس دائمة العضوية، بالإضافة إلى ألمانيا مع إيران.
وقال “هذا الاتفاق يضمن سلمية البرنامج النووي الإيراني ويضع المنشآت النووية تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية للتحقق من الاستخدام السلمي للمواد النووية وقد بدأت إيران تنفيذ هذا الاتفاق منذ يناير من هذا العام”.
وفيما يتعلق بالأمن النووي، أشار السيد أمانو إلى دور الوكالة الهام في تعزيز نُظم الأمن النووي والكشف عن أية مخالفات للاتفاقيات المبرمة في هذا الصدد أو أية مخالفات أخرى كالتسرب النووي وغير ذلك، لافتا إلى أن الاجتماع المقبل للوكالة في فيينا هذا العام سيركز على مناقشة قضية الأمن والسلامة النووية.
ولفت إلى جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية في دعم استخدام الطاقة النووية لتحقيق التطوير وتحسين نوعية حياة الأفراد في مختلف دول العالم خاصة النامية منها. وقال “استطعنا إحداث فروق إيجابية في حياة ملايين الناس من خلال تحقيق السلام العالمي”.
وأكد أن التكنولوجيا النووية أسهمت في خفض معدّل الفقر في العالم ومعالجة كثير من الأمراض أهمها السرطان، بالإضافة إلى الاستجابة لتغيرات الجو وتحسين المحاصيل الزراعية، وتوليد الكهرباء، وتحلية مياه البحر وغيرها.
وكانت المحاضرة قد استهلت بكلمة للدكتور درويش العمادي رئيس الاستراتيجية والتطوير بجامعة قطر أشار فيها إلى أن هذه الفعالية تأتي ضمن نشاطات مذكرة التفاهم التي وقعتها جامعة قطر مع اللجنة الوطنية لحظر الأسلحة في مايو 2015 بهدف نشر الوعي بين طلبة الجامعة فيما يتعلّق بالأسلحة النووية وخطورتها والاتفاقيات الدولية الخاصة بحظر أسلحة الدمار الشامل وذلك من خلال تنظيم ورش عمل وندوات تتناول مختلف الجوانب ذات الصلة بالطاقة والأسلحة النووية”.
وأشار الدكتور العمادي إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرّها فيينا هي الجهة الدولية التي تنظر في قضايا الأسلحة النووية بكل أشكالها وتأسست عام 1957 وتهدف الوكالة إلى التشجيع على الاستخدام الآمن والسلمي للطاقة النووية والحد من التسلّح النووي.

نشر رد