مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

دشن موقع أمازون دوت كوم خدمة جديدة، تتيح للمستخدمين نشر مقاطع فيديو على الإنترنت وجني رسوم منها الأمر الذي يضع أكبر متجر للتجزئة على الإنترنت في العالم في منافسة مباشرة مع موقع يوتيوب الذي تملكه شركة ألفابت.

وسوف تجعل الخدمة الجديدة التي يطلق عليها اسم أمازون فيديو دايكرت مقاطع الفيديو متاحة للاستئجار أو الامتلاك وستتيح إما مشاهدتها مجانا مصحوبة بإعلانات أو جمعها معا وعرضها في إطار اشتراك.

ووفقا لاتفاق الترخيص الخاص بالشركة سيدفع أمازون للمساهمين بالمحتوى 50 بالمائة من الإيرادات التي يحققها من عوائد تأجير أو بيع مقاطع الفيديو. أما بالنسبة لمقاطع الفيديو المدعومة بإعلانات فسيحصل المساهمون بالمحتوى على نصف صافي عوائد الإعلانات.

ويعرض برنامج برايم التابع لأمازون برامج تلفزيونية أصلية ويتيح للمستخدمين الوصول لمنتجات ترفيهية رقمية مثل تطبيقات برايم ميوزيك وبرايم فيديو إلى جانب تسليم المشتريات خلال ساعة مقابل اشتراك سنوي قيمته 99 دولارا.

ويعرض يوتيوب خدمة مجانية مدعومة بإعلانات إلى جانب اشتراك شهري قيمته عشرة دولارات يحمل اسم يوتيوب ريد.

لكن أمازون لا يزال أمامه طريق طويل للحاق بيوتيوب وهو الموقع الأول لرفع مقاطع الفيديو على الانترنت منذ 2005.

وقال مايكل باشتر المحلل لدى ويدبوش سيكيوريتيز في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز “لا أرى أن 50 مليون مستخدم لبرايم سيحدثون أثرا كبيرا في نظام يوتيوب الذي يضم ملياري مستخدم.”

نشر رد