مجلة بزنس كلاس
سياحة

 

المكسيك بلد الشواطئ الحالمة البيضاء، وأطلال حضارة المايا العريقة، والأطباق الحارة اللذيذة، والتي بتنوعها البيئي و الحضاري تقدم خيارات كافية لإرضاء مجموعة واسعة من المصطافين، حيث الشواطئ المشمسة والشعاب المرجانية الملونة تنتظر المصطافين على السواحل الرملية المذهلة، كما أن الثقافة والتاريخ والغابات الخصبة التي تنتشر في جميع أنحاء البلاد والبلدات الاستعمارية الساحرة ستحظى حتما بإعجاب زوار المنطقة.

كابو سان لوكاس
تقع على الطرف الجنوبي من شبه جزيرة باجا كاليفورنيا في المكسيك، وتعتبر كابو سان لوكاس، واحدة من الوجهات الأكثر تميزا في البلاد، بشواطئها الجميلة، وملاعب الغولف ذات المستوى العالمي، وفنادق راقية، لذلك فهي وجهة الأثرياء والمشاهير، وبالإضافة إلى المنتجعات الفاخرة تضم كابو سان لوكاس الكثير من المطاعم التي تقدم المأكولات البحرية العضوية الرائعة، كما توفر للضيوف الكثير من الأنشطة المائية وفرص استكشاف الطبيعة، والعديد من مراكز التسوق والمعارض الفنية الأصيلة المنتشرة في المدينة.

كانكون
مدينة مكسيكية على شبه جزيرة يوكاتان المطلة على البحر الكاريبي، وهي معروفة بشواطئها، والعديد من المنتجعات والحياة الليلية النشطة، وتألف من منطقتين: منطقة وسط المدينة تقليدية، إل سنترو، والمنطقة الفندقية وهي شريط طويل على شاطئ البحر من الفنادق الشاهقة والنوادي الليلية والمتاجر والمطاعم، كما أن الرمال البيضاء، والأنشطة المائية تجعل من شواطئ كانكون بعض من الأفضل في البلاد، ويعج المشهد أيضا بالمتاجر الأنيقة والحرف اليدوية الفريدة من نوعها، والأنشطة المتنوعة من قبيل الغوص والرحلات اليومية التي لا تنسى إلى أطلال حضارة المايا الرائعة.

غواناخواتو
يمكن لمحبي الرحلات الجبلية و الابتعاد عن الشواطئ، استكشاف المدينة الجبلية غواناخواتو، التي أعلنت ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو في عام 1987، وتتميز بلدة التعدين هذه في وسط المكسيك والتي اشتهرت بإنتاج الفضة بالهندسة المعمارية الاستعمارية والمتاحف الجميلة، ونكهة أوروبية واضحة، كما تنتشر فيها المنازل والكنائس الباروكية العظيمة والأزقة الضيقة المتعرجة، وساحات صغيرة ساحرة تنبض بالحياة، و مقاهي الرصيف، والموسيقى الحية، وعازفي الشوارع.

ريفييرا مايا
تمتد من بلايا ديل كارمن إلى مدينة المايا في تولوم، وعلى طول الساحل الشرقي لشبه جزيرة يوكاتان، ريفييرا مايا غنية بالثقافة، والتاريخ، والشواطئ الاستوائية، وتوفر لضيوفه العديد من الأنشطة تتراوح بين التدليل على شاطئ البحر والحياة الليلية العصرية والغوص، كما يمكنهم زيارة البلدة الساحلية Akumal للاستمتاع بالرمال الناعمة والبحيرة البراقة، والذهاب إلى تولوم للسباحة في الفجوات الصخرية الطبيعية، ومشاهدة أطلال حضارة المايا التي تطل فوق سطح البحر، وقد أصبحت بلايا ديل كارمن عصرية جدا حيث أنها تقدم كل شيء من البوتيكات الأنيقة والفنادق الفاخرة وأفضل أماكن تناول الطعام في المنطقة، وكذا المنتجعات والمنازل الفاخرة.

أكابولكو
قد لا تكون أكابولكو “لؤلؤة المحيط الهادئ” كما كانت سابقا، ولكن يبدو أنها بدأت تستعيد مجدها وعصرها الذهبي بفضل الفنادق الفاخرة والمطاعم الأنيقة التي برزت مؤخرا في المنطقة التي لطالما افتخرت بأماكن الغوص الشهيرة و المطاعم الجميلة ومياه خليجها الزرقاء ورماله الذهبية، وتضم أكابولكو أيضا Acapulco Diamante التي تقدم أفضل ملاعب الغولف و الفنادق الجميلة ومحلات التسوق الفاخرة و المطاعم الراقية.

نشر رد