مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

حين تتجوّل في صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، تشعر للوهلة الأولى وكأن شركة أبل أطلقت هاتفها الجديد أيفون7 للتجارب والاختبارات فقط. فمن بلد إلى آخر يبتاع المستخدمون هواتف أيفون 7 فقط من أجل اختبار قوّتها ومتانتها

اختبار قاسي شهده جهاز أيفون
منذ أيام قليلة، اشترى بعض المدونين المهووسين بأخبار التقنية جهاز أيفون7، لاختباره ومعرفة مدى مقاومته للظروف الصعبة، من حرارة وثني وخدوش غيرها. ولقيام هذه التجارب، استخدم المدونون بعض الآلات المختلفة، مثل النقود المعدنية والمفاتيح وبعض أدوات البناء، وحتى الولاعة

كيف أتت النتيجة
التجارب أثبتت أن الهاتف الجديد لن يتعرض للثني بسهولة، إلا أنه قابل للخدش، رغم زعم شركة أبل أنه مقاوم للخدوش. كذلك تبيّن أن أيفون 7 وعند تعرضه للحرارة المرتفعة توقّفت شاشته عن العمل، لتعود بشكل طبيعي عندما برد الهاتف مجددًا
أختبار أكثر قساوة وخشونة
أما اليوم، فقد ذهب مستخدم إلى أبعد من ذلك، بل كان أكثر جنونًا من المستخدمين الآخرين. فقد نشر مدوّن أميركي، متخصّص في تدمير أحدث إصدارات التكنولوجيا، مقطع فيديو مذهل يقوم فيه باختبار غريب على جهاز أيفون7

أغرقه بالكوكاكولا ثم جمّده
المدون في ظهر اللقطات يختبر مقاومة الهاتف الجديد لمشروب الكوكاكولا، حيث قام بوضع الهاتف في إناء ثم سكب عليه الكوكاكولا ووضعه في الثلاجة ليتجمّد. بعد مرور 17 ساعة، تحول المشروب لقطعة كبيرة من الثلج، واستخدم الشاب مطرقة لإخراج الهاتف ومعرفة ماذا حدث له، حيث لاحظ أن شاشة الهاتف مازالت تعمل بشكل جيد

نتيجة جِد مقبولة
المدوّن أشار إلى أن البطارية عملت لمدة أطول من المعتاد في النسخ السابقة، وقال”إن صوت الهاتف تأثر بالتجربة لكن الكاميرا ما زالت تعمل بجودة عالية. حالة الهاتف عمومًا بعد تعرضه لظروف قاسية جدا تعتبر مقبولة

نشر رد