مجلة بزنس كلاس
استثمار

الدوحة- بزنس كلاس

شاركت “شركة أعمال” (أعمال)، إحدى أبرز وأكبر شركات الأعمال متنوعة الأنشطة ومن بين أسرعها نمواً بمنطقة الخليج، أمس بملتقى “استثمر في قطر” الذي نظمته منظمة الخليج للاستشارات الصناعية تحت رعاية معالي رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الموقر وسعادة وزير الطاقة والصناعة.

ويقدم الملتقى فرصة فريدة تجمع بين المستثمرين ورواد الأعمال وموردي التقنية والمسؤولين أصحاب القرار في القطاع الصناعي.

نموذج متقدم في القطاع الخاص

وقدمت أعمال شرحا عن الشركة التي تعتبر نموذجا ناجحا من القطاع الخاص والتي تمكنت من الاستفادة من المناخ الاستثماري الإيجابي في الدولة، ومن الحوافز المقدمة للمؤسسات، لتأسيس قاعدة صناعية وأن يكون لها دور في المساهمة في تنويع مصادر الدخل للاقتصاد القطري.

كما هو معلوم أن شركة أعمال هي من أوائل الشركات العائلية التي تم تحويلها إلى شركة مساهمة عامة وتم إدراجها في بورصة قطر عام 2007 وهي مصنفة ضمن القطاع الصناعي في بورصة قطر. تعمل شركة أعمال شركة ضمن أربعة قطاعات رئيسية وهي قطاع الإنتاج الصناعي قطاع التجارة والتوزيع، القطاع العقاري وإدارة الخدمات.

ووضحت الشركة أن أبرز العوامل الأساسية التي ساهمت في نجاح شركة أعمال لتأسيس قاعدة صناعية تمثلت في نقطتين أساسيتين:

أولا: المناخ الاستثماري للدولة:

توفير المناخ الاستثماري الملائم وتشجيع القطاع الخاص المحلي والأجنبي على الاستثمار في المجال الصناعي واعتبار تشجيع القطاع الخاص المحلي وزيادة مساهمته في الاستثمار الصناعي من الأساسيات في التنمية، وتسهيل دخول المستثمرين الأجانب وإعطاؤهم الحوافز والتسهيلات مما ساعد الشركة على جذب عدد من المستثمرين في مجال الكوابل الكهربائية والأنابيب وغيرها من المنتجات الصناعية ، وتطوير البنية التحتية في المنطقة الصناعية مما ساهم في تقليل التكلفة الأولية للمشاريع ، وإعطاء الأولوية للمنتجات القطرية للتوريد للمشاريع الحكوميه المختلفة وإلزام المشاريع الصناعية للامتثال لأفضل المعايير البيئية والسلامة مما يرفع من الكفاءة ونوعية الإنتاج.

ثانيا: من ناحية الشركة

إدراج شركة أعمال في بورصة قطر وما ارتبط بها من تطبيق أفضل معايير حوكمة الشركات والشفافية أدى إلى زيادة الثقة والقدرة على استقطاب المستثمرين و وضع استراتيجية تتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للدولة وقدرة الشركة على رؤية الفرص الاستثمارية لتلبية احتياجات السوق والحرص على تقديم مشاريع استثمارية ريادية (first mover advantage) والحرص على إيجاد تجانس ومواءمة بين النشاطات الصناعية للشركة و تأسيس شراكات مع أفضل الشركات الإقليمية والعالمية لاستقطاب خبراتهم والالتزام بتقديم المنتجات ذات جودة عالية.

تحديات قيد البحث الجاد

وقالت الشركة إنه بالنظر إلى أداء قطاع الإنتاج الصناعي لدى شركة أعمال نجد أن نسبة مساهمة هذا القطاع من إجمالي الإيرادات في تزايد مستمر إذ تجاوزت النسبة 50% خلال خمس السنوات الماضية مما يعكس الطلب المتزايد على هذا القطاع.

وقد قامت الشركة بإلقاء الضوء على بعض التحديات التي يواجهها القطاع الخاص بعض التحديات مثل ضرورة توفير الحماية للمنتج والشركات الوطنية دون الإخلال بالالتزامات والاتفاقيات الدولية، عدم تفعيل قانون إعطاء الأولويات للمنتجات القطرية من قبل المقاولين والاستشاريين بالشكل المطلوب، الفترة التي تستغرق في تقييم المشاريع الصناعية المقدمة من قبل مستثمري القطاع الخاص، تصنيف السوق القطري على أنه سوق استهلاكي، قلة المعروض من الأراضي لإقامة المشاريع والمخازن بالإضافة إلى محدودية الطاقة الاستيعابيه للموانئ ومواقع التخزين.

ولكن بالرغم من وجود هذه التحديات، أكدت الشركة أن الاستثمار داخل قطر مجد وهنالك العديد من الفرص الاستثمارية المتاحة وبالنسبة لشركة أعمال لدينا عدد من المشاريع الصناعية قيد الدراسة والتقييم.

وقد قامت الدوحة للكابلات بشرح تفصيلي عن المصنع، والذي يعتبر أول مصنع كابلات في قطر وهو مشروع مشترك بين شركة أعمال والسويدي للكابلات، الشركة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط في تصنيع الكابلات المتكاملة والمنتجات الكهربائية. قد باشر في الإنتاج الصناعي عام 2010 وساهم في تسريع إنجاز المشاريع المحلية من خلال تقليل الفترة الزمنية بين التصنيع والتسليم إلى موقع المشروع.

ومن المفترض أيضا أن تشارك شركة ابن سينا الطبية، أحد فروع شركة أعمال، أحد المتحدثين في ورشة العمل الخاصة “الصناعات الدوائية في قطر” وتعتبر ابن سينا الطبية من الشركات الرائده في دولة قطر، المختصة في استيراد وتوزيع الأدوية والمستحضرات الطبية وهي متواجدة في السوق القطري منذ السبعينيات.

إن نجاح شركة أعمال يجعلها قادرة على المشاركة في المشاريع الاستثمارية المتنوعة لا سيما المشاريع المرتبطة بتطوير البنية التحتية اللازمة لتحول الاقتصاد القطري إلى اقتصاد متقدم ومكتفٍ ذاتيا.

نشر رد