مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

القهوة تعدّ أحد أهم المشروبات المفضلة لدى العديد من الشعوب، ويختلف مذاق وأسلوب تقديم هذا المشروب من بلد لآخر، وتفتخر بعض المدن باستقبال ضيوفها بأشهى فنجان قهوة.

ويعود تاريخ زراعة البن إلى القرن الخامس عشر في المنطقة العربية، ومنذ ذلك الوقت، انتشرت القهوة كمشروب لا يستغني الكثيرون عنه. لا يكتفي عشاق القهوة بنكهاتها التقليدية التي تأتيهم عبر آلاف الأميال من منابع البن في العالم، بل يتوق الكثيرون منهم لزيارة المدن الأشهر في تحضير وتقديم القهوة. هذه هي أشهر أربعة مدن لتناول القهوة في العالم، بحسب موقع “USA Today”.

1- مدينة سياتل: سياتل هي كلمة مرادفة للقهوة. فمواطنو شمال غرب المحيط الهادئ لديهم نوع من علاقة حب مع القهوة، فتحتوي مدينة سياتل على أشهر وأبرز أنواع القهوة الأميركية والعالمية. وتشتهر هذه المدينة بطريقة تقديمها للقهوة التي تأتي على أشكال وطعمات مختلفة وخلاقة

2- مدينة بنما: بحسب خبراء البن في العالم، بنما تنتج أرقى أنواع البن في العالم، نظراً لجودته العالية وتكلفة المواد الخام، وكفاءة مزارعي البنّ. ولكن احياء مدينة بنما جار، وخاصة في منطقة كاسكو فيجو التاريخية، هي الأشهر في بنما لصناعة البن والقهوة اللذيذة. ويقام معارض في المدينة لمعرفة كيفية تحضير القهوة وتنظم عدة شركات رحلات لزيارة عدد من المزارع في المنطقة والمقاهي المحلية والمزيد من أماكن تقديم القهوة الشهيرة في المدينة.

3- بوغوتا، كولومبيا: عادة ما تجذب المشروبات الشهيرة في كل بلد المسافرين والسياح، سواء كان النبيذ أو الويسكي، أو استكشاف القهوة. وكولومبيا يعتبر بلداً مرادفا لهذه المشروبات كلها، أشهرها القهوة الكولومبية. يصل معظم الزوار الدوليين الى العاصمة بوغوتا، وما تعلرف أيضاً بعاصمة البن والقهوة. مؤخرا، بدأت مقاهي محلية متخصصة فقط بالقهوة الكولومبية المرتفعة الجودة بالإنتشار بكثافة في أحياء المدينة.

4- سيول، كوريا الجنوبية: القهوة في كل مكان في الثقافة الكورية. من الشائع أن يتم تسليم كوب من القهوة سريعة الذوبان في الوقت الذي تنتظر في محلات الهاتف الخليوي، وبعد تناول وجبة، وعندما تدخل المحل أو أثناء اجتماع. فتعتبر القهوة من أهم معالم الثقافة الكورية. فبحسب أشهر الخبراء في البن والقهوة، أن القهوة الكورية هي من الأشهى والأفضل في العالم.

 

نشر رد