مجلة بزنس كلاس
قطر اليوم

قامت “أشغال” بتطبيق نظم وبرامج جديدة تساعدها على إجراء حصر شامل لجميع الطرق على مستوى الدولة ورصد حالة جميع الأصول بهذه الطرق والانتقال من عمليات الصيانة المعتادة إلى عمليات الصيانة الاستباقية.

وفي هذا الإطار بدأت أشغال في يناير 2013 مشروعاً استراتيجياً طويل المدى تحت إشراف إدارة صيانة الطرق بشؤون قطاع الأصول بالهيئة، لرصد الطرق بقطر وحصر الأصول التي تتضمنها بكل أنحاء الدولة، بما في ذلك حالة الشوارع من حيث الرصف والمناطق التي تحتاج إلى إجراء الصيانة، وأرصفة المشاة، وأعمدة الإنارة، وإشارات المرور الضوئية، واللوحات الإرشادية، وتقديم الحلول والدعم سواء من ناحية الدعم التقني أو المعلوماتي.

وقد تم في إطار هذا المشروع استخدام آليات عالية التقنية والجودة قامت بعمليات المسح الميداني ورصد المعلومات المطلوبة عن حالة الشوارع والأرصفة وجميع الأصول من خلال معدات تكنولوجية متطورة وكاميرات بزاوية 360 درجة قامت بإجراء مسح شامل لكل شوارع الدولة للتحقق من حالة الأسفلت والأرصفة وفق سلسلة من الإجراءات والاختبارات التي صممت لتقدير قدرة تحمل الأسفلت، وقياس خشونة السطح، وقياس الشقوق، بالإضافة إلى استخدام أجهزة رادار حديثة لتصوير طبقات الشارع تحت سطح الأرض وأجهزة للمسح والكشف الضوئي بجميع مراحل المشروع، وإدخال هذه البيانات بنظام المعلومات الجغرافية (GIS) ونظام إدارة الأصول (EAMS)، لتشكل هذه البيانات معلومات شاملة للأصول تصاحبها خرائط دقيقة، تعمل على تكوين قاعدة بيانات متكاملة ومحدثة باستمرار تساعد على اتخاذ القرار، والتنبؤ بالأعطال واحتياجات الصيانة، ومنع حدوثها في المستقبل.

وبناء على المعلومات التي تم جمعها خلال المسح الميداني، تم تصنيف شبكة الطرق في قطر إلى طرق رئيسية وطرق ثانوية وطرق فرعية وطرق محلية، حيث تم بناءً على تلك التصنيفات تشكيل “النظام المرجعي لشبكة الطرق Network Referencing System NRS”، حيث تم تسجيل الطرق بأرقام مرجعية لكل طريق وفقا لتصنيفه.

وفي إطار هذا المشروع، نجحت أشغال في إنشاء قاعدة بيانات متكاملة لأكثر من 18.400 كم من مسارات الطرق، والتي اشتملت على أكثر من 800,000 أصل، وما يقرب من 17,000 كيلومتر من الأصول الطولية (من حواجز الطرق وغيرها) وما يزيد على 67 كيلو متراً مربعاً من الرصف السطحي، كما تمكن فريق المسح الميداني من حصر 20 تصنيفاً مختلفاً للأصول وما يزيد عن 60 مليون صفة، بالإضافة إلى إعطاء كل أصل هوية وتعريفا خاصا به من خلال النظام المرجعي لشبكة الطرق NRS سواء ما يتعلق بأعمدة الإنارة، أو أرصفة المشاة، أو الإشارات الضوئية، أو مواقف الطوارئ وغيرها.
ويعمل فريق إدارة صيانة الطرق على تحديث تلك البيانات بشكل مستمر من خلال إدراج المعلومات الواردة من نظام المعلومات الجغرافية GIS، والاستعانة بالمعلومات الواردة من فرق العمل بمشاريع الطرق السريعة ومشاريع الطرق المحلية، كما يتم التفتيش بشكل دوري لضمان تحديث البيانات ورصد أماكن الأعطال وتصنيفها حسب الضرورة والأهمية حتى يتم صيانتها في أسرع وقت، بالإضافة إلى تحديث البيانات بشكل مستمر مع افتتاح مزيد من الطرق وإضافتها إلى الأصول الخاصة بالطرق.
وتعتبر هذه البيانات مكوناً أساسياً لنجاح نظام إدارة الأصول EAMS في مجال التخطيط لعمليات فحص الأصول على نحو فعال، وتحديد العيوب والأعطال خاصة تلك التي تتعلق بسلامة رواد الطريق في جميع أنحاء قطر، وتحديد أولويات عمليات الصيانة، وزيادة كفاءة استخدام ميزانيات التشغيل والصيانة لتلك الأصول.

أما فيما يتعلق بخدمة العملاء، فقد أتاح مشروع “المسح الميداني لأصول وعناصر الشوارع في قطر” وجود قاعدة بيانات مفصلة ومحدثة تساعد على تحديد مكان وطبيعة الشكاوى والملحوظات التي ترد للهيئة من المواطنين والمقيمين فيما يتعلق بأصول الطرق، والقيام بصيانتها في أسرع وقت ممكن، وتقليل وقت الاستجابة لشكاوى العملاء لأقصى حد.

نشر رد