مجلة بزنس كلاس
أخبار

قالت هيئة الأشغال العامة «أشغال» إن عدد من الشركات المنفذة التابعة لجهات خدمية قامت بإجراء أعمال على طرف طريق السيلية الجديد ماتسبب في حدوث حفر وتمويجات ولم تتم صيانتها بعد انتهاء تلك الأعمال، بهدف توصيل الخدمات نظراً لان المنطقة جديدة ولاتزال في مرحلة التطوير.
وأضافت أشغال في بيان خاص رداً على مارصدته «الوطن» أنها وجهت فريق الطوارئ المختص لمعاينة الموقع واتخاذ اللازم وصيانة الحفر التي تم رصدها وتصويرها على الطريق، علماً بأنه تم إنجاز طريق السيلية الجديد عام 2012-2013.
وأشارت الهيئة الى ان هذا الطرف من الطريق قد تم إنشاؤه ليكون طريقاً بديلا ومسارا مؤقتاً ضمن التحويلة المرورية التي نفذتها الهيئة بهدف تنفيذ أعمال الحفر الأفقي في المسار الرئيسي من الطريق ضمن مشروع الصرف الصحي لمنطقة معيذر، الحزمة الأولى، الجاري تنفيذه حالياً في المنطقة، علماَ بأن الأعمال التابعة لهذا المشروع المذكور قد تم الانتهاء منها وافتتاح الطريق.
ولفتت أشغال إلى المعايير المطبقة في الطريق كباقي الطرق المؤقتة التي تعتمد من خلال الدراسات التي تفي بالغرض لحين الانتهاء من تنفيذ المشاريع الأساسية، وذكرت أنه سيتم إزالة هذا الطرف من الطريق ضمن أعمال إعادة الطرق إلى حالها بعد انتهاء مشروع الصرف الصحي المشار إليه، حيث أن هذا المسار من الطريق الذي ظهرت فيه الحفر، ليس جزءا من تخطيط طريق السيلية الجديد، كما يجدر التنويه بأن العيوب لم تظهر في المسار الرئيسي من الطريق الذي تم الانتهاء من إنشائه عام 2013.
وأضافت أشغال إنها ملتزمة بتطوير منطقة السيلية حالها حال سائر المناطق الأخرى، علماً بأن أشغال تقوم حالياً بتنفيذ مشروع تطوير الطرق والبنية التحتية الدائمة في منطقة السيلية شمال طريق سلوى ويشمل المشروع تنفيذ أعمال الصرف الصحي وتصريف مياه الأمطار وشبكة مياه الري، بالإضافة للطرق الدائمة وأعمال الرصف والإنارة.
كما هناك مشاريع أخرى جاي تنفيذها في المنطقة كتطوير الطرق والبنية التحتية في روضة أبا الحيران، الحزمتين الأولى والثانية ومشروع تحويلة تدفق الصرف الصحي بالوجبة والريان الجديد، محطتا الرفع.
جدير بالذكر أنه يوجد مشاريع في مرحلة التصميم حالياً لتطوير طرق السيلية وتنفيذ البنية التحتية لباقي المناطق، وستقوم أشغال بالإعلان عن موعد البدء بتنفيذ الأعمال في كل مشروع عند الحصول على الموافقات والمخصصات اللازمة حسب أولويات المشاريع في الدولة.
وكان قد انتقد مواطنون من أهالي سيلية المعراض تردي وضع طريق السيلية الجديد الذي افتتح قبل قرابة شهر بعد إغلاق دام نحو ثلاثة أعوام بحسب رواية سكان المنطقة بغرض الصيانة وتمديد شبكة الصرف الصحي، ولفت مواطنون إلى الشارع وهي عدم تساوي سطح الأسفلت والتموجات الكثيرة التي سببت ضررا للمركبات، فضلا عن بروز المناهيل الخاصة بشبكة الصرف الصحي فوق سطح الطريق.
وبين سكان السيلية أن هيئة الأشغال العامة «أشغال» لم توضح وضع الشارع والسؤال الذي يدور في ذهننا هل هناك أعمال أخرى على الشارع كوضع طبقة أسفلتية أخرى وغيرها؟، ولماذا لم يتم هذا العمل دفعة واحدة بدلاً من إغلاق الطريق مرة أخرى؟.
وفي سياق آخر طالب أهالي السيلية بضرورة العمل على إتمام الخدمات لاسيما وأنه قد تم الانتهاء من تمديد شبكة الصرف الصحي، موضحين أن المنطقة مازالت بحاجة إلى توسعة شوارعها وتشييد أرصفتها والإنارة للشوارع الداخلية، كما طالبوا بفتح طريق جديد يربط سيلية المعراض وأبا الحيران والمناطق الأخرى بطريق الشيحانية انتهاءً بطريق الشمال، لافتين إلى أن الانتقال إلى ذلك الجانب يتم حالياً من خلال طريق روضة راشد أو طريق سلوى مروراً بمعيذر والريان، ومن مطالبهم أيضاً إنشاء حديقة وملاعب للفرجان مع مراعاة إنشاء ممرات خاصة للدراجات والرياضة عند إنشاء أرصفة الشوارع.

نشر رد