مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

بدأت مجموعة من الخبراء اختبار أشجار اصطناعية قادرة على تحويل الذبذبات الناتجة من الحركة في الشوارع إلى طاقة كهربائية.
وأن علماء صنعوا نموذجاً لشجرة معدنية قادرة على استغلال الذبذبات الناتجة من حركة الأشياء وتحويلها الى طاقة كهربائية نظيفة ورخيصة الثمن.
وأوضح المشرف على المشروع أن العملية لا تعتمد على الشجرة فقط، بل هي متعددة الأطراف، إذ تتضمن زرع أجهزة استشعار تحت الجسور وفي هياكل البنايات العالية.
وشرح هيرن آلية عمل المشروع، موضحاً ان “البداية تكون من الشجرة التي تعمل بمجرد هبوب الرياح لتولد كمية قليلة من الطاقة ترسلها إلى أجهزة الاستشعار الموجودة حولها لتشغيلها، فتبدأ الأجهزة عملها بامتصاص الذبذبات الناتجة من أي حركة قريبة منها، وتحويلها إلى طاقة كهربائية”.
وتستغل أجهزة الاستشعار الذبذبات القريبة منها، وقد تكون ذبذبات قوية مثل تلك الناتجة من حركة المركبات في الشوارع، أو خفيفة لا يمكن الشعور بها مثل تلك الناتجة من حركة المباني مع هبوب الرياح. وكشف هيرن أن النموذج الأولي للشجرة نجح حتى الآن في توليد 0.8 فولت.
ويرى بعض العلماء أن المشروع قد يصبح وسيلة ناجعة لتوليد الطاقة النظيفة، خصوصاً في المناطق التي لا تتوافر فيها الطاقة الشمسية.
ولفت هيرن إلى أن غالبية الطاقة الحركية في عالمنا غير مستغلة، ودعا إلى التفكير في مزيد من المشاريع لاستغلال هذه الطاقة التي قد توفر على العالم الكثير.

نشر رد