مجلة بزنس كلاس
أخبار

عبرت دولة قطر عن قلقها العميق جراء الانتهاكات التي يعاني منها الأطفال في مناطق مختلفة من العالم خصوصا تلك التي تشهد نزاعات مسلحة مثل الراضي الفلسطينية المحتلة وسوريا. وأكدت الدوحة في بيان وجهته لمجلس الأمن الدولي في المناقشة المفتوحة حول “الأطفال والنزاع المسلح” أن معاناة الأطفال ستستمر وسيتواصل وقوع الضحايا منهم، ما لم يتمكن المجتمع الدولي من التوصل لحل لهذه النزاعات. مطالبة مجلس الأمن جعل حماية الأطفال في قائمة أولوياته خلال النظر في هذه القضايا.
جاء ذلك في بيان دولة قطر الذي ألقاه السيد غانم بن عبد الرحمن الهديفي القائم بالأعمال بالإنابة للوفد الدائم للدولة لدى الأمم المتحدة، حيث استهل البيان بتوجيه الشكر لرئيس المجلس على عقد هذا الاجتماع لبحث موضوع هام يمس الشريحة الأضعف في المجتمع. وأضاف أنه يزال الأطفال يدفعون الثمن الأكبر أثناء النزاعات المسلحة لعجزهم عن حماية أنفسهم، لذلك يلمس الجميع الآثار الجسيمة والخطيرة للحروب على التطور النفسي والبدني والعلمي للأطفال الذين عاشوا أوضاع الحرب، وانعكاس تلك الآثار على مجتمعاتهم.
وأشاد بمبادرة “علم طفلا” التي تنفذ بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وتهدف إلى توفير تعليم للأطفال وتمكينهم في مناطق الصراعات. منوها بأن دولة قطر أيدت إعلان أوسلو حول المدارس الآمنة، الذي أعتمد في مؤتمر أوسلو العام الماضي، تحت عنوان ” مدارس آمنة: حماية التعليم من الهجمات”.

نشر رد