مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

نشرت صحيفة أس الاسبانية تقريراً توضح من خلاله ملابسات ما حدث في الكلاسيكو الشهير عام 1943 بين ريال مدريد وبرشلونة في نصف نهائي كأس الملك والذي جرى في مدريد.

الصحيفة الاسبانية ردت على ادعاءات بعض لاعبي برشلونة بأنهم تلقوا التهديدات من قبل أتباع الجنرال الديكتاتوري فرانكو الذي كان يحكم إسبانيا في ذلك الوقت، مشيرةً بأن ما حدث كان عبارة عن تحذيرات من قبل رجال الشرط للاعبين من كلا الفريقين بأن لا يثيروا المشاكل ويلتزموا بالنظام في ظل الشحن الجماهيري الضخم، حيث تؤكد أس بأن لاعبي ريال مدريد تلقوا ذات التحذيرات.

وتفسر الصحيفة ما حدث لبرشلونة في هزيمة 11-1 بأنه تعرض للرعب من جماهير ريال مدريد التي فاق عددها 20 ألف متفرج، حيث كانت متحمسة بشدة وتهتف ضد لاعبي برشلونة بطريقة جنونية.

وأتى تصرف جماهير ريال مدريد بهذه الطريقة كرد على تصرفات جماهير برشلونة في لقاء الذهاب التي اتسمت هتافاتها بالعدوانية والدعوة لسحق لاعبي الريال، الأمر الذي جعل الفريق الأبيض يتلقى الهزيمة بنتيجة 3-0، وما زاد من الطين بلة وجود جدل تحكيمي في لقاء الذهاب الذي فاز فيه البرسا.

وتدعي صحيفة أس بأن برشلونة تأثر بالأجواء الجماهيرية ورغبة لاعبي ريال مدريد في الثأر لهزيمة الذهاب مما جعله ينهار في الشوط الأول متلقياً 8 أهداف في شباكه.

ونتج عن هزيمة برشلونة التاريخية بنتيجة 11-1 استقالة ماركيز دي لا ميسا رئيس برشلونة من منصبه، كما استقال سانتوس بيرالبا رئيس ريال مدريد من منصبه على خلفية الشحن الجماهيري الذي خرج عن نطاق الروح الرياضية بين الفريقين، حيث قرر الناديين بدء صفحة جديدة بفكر رياضي مستحدث.

يذكر أن تقرير أس أتى بمناسبة مرور 73 عام كاملاً على الكلاسيكو التاريخي.

نشر رد