مجلة بزنس كلاس
ستايل

 

مجموعة خواتم “ديور” الجالبة للحظ هى سر من أسرار حياة مصمم الأزياء الشهير ،سر يرتبط بطفولته وصباه وحياته الأسرية ، قبل أن يلج إلى عالم الشهرة والأضواء .
تطريز عصريّ ومرهف، هي الرمز الجديد لمجموعات “ديور أوم” Dior Homme. نبدأ اولا برمز النحلة التى ذكرها المصمم فى مذكراته والتى كان يعج بها بيته المتواضع فى صباه ، في الخاتم المزوّد بختم، حيث تتباين مع العقيق اليمانيّ باللون الأسود الداكن الذي يضفي القوّة والحيويّة.

02

كان “ديور” يؤمن بالخرافات بشدّة، وكان يحبّ زنبق الوادي، رمز السعادة الذي بشّر بوصول الربيع والتصاميم المترفة “أوت كوتور”. كان يعشق رائحته وأزهاره الأنثويّة، وكان يقوم بخياطة غصين جاف في حاشية جميع فساتينه. هذه الزهرة التي نجدها مطرّزة على ابتكارات الدار، تزيّن بشكل مرهف الكوارتز باللون الزهريّ الباهت الذي يعبّر عن الحبّ.

0002-2-759x500

الشكل البيضاويّ: مفتوناً بأناقة القرن الثامن عشر، اشترى السيد “ديور” كراسي بيضاويّة الشكل ليجلس عليها المدعوون في عروض أزيائه. وبعد أن أصبح من الرموز البارزة، نجد اليوم أنّ الشكل البيضاويّ المزيّن بعقدة “فونتانج” Fontanges الأنشوطيّة أصبح من رموز الدار. أنثويّ وحسّي، نجده يزيّن المتاجر وقوارير العطر. في هذه الجوهرة، يترافق مع الفلوريت الأرجوانيّ الأنيق لتأمين الحماية والتناغم.

03

الأحرف الأوّلية: توقيع “ديور” Dior، الأحرف الأولية CD مدموغة على المرجان الأحمر الساطع الذي يبعث على الراحة. وبالتالي يمكن وضع الخاتم كشعار للدار.

06-1
هذه أسرار ديور مع مجموعة خواتمه الأسطورية ،فلكل رمز حكاية، ولكل نقش معنى فى عالم الأناقة والبحث عن الحظ ،والجرى وراء السعادة .

نشر رد