مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

ليس من الصعب على ريال مدريد أو أي فريق كبير في أوروبا التفوق على فولفسبورج _الذي يقدم أداء سيء وغير مقنع في الغالب خارج ملعبه_ بنتيجة تفوق الهدفين، كما ليس من المستحيل أن يعوض فريق كبير هزيمته خارج ملعبه بهدفين في لقاء العودة.

لكن حال ريال مدريد مختلف مما يجعلنا نتوقع على الورق اقصائه من ربع النهائي، الواقع ربما يكون مختلف وربما يفعلها الريال هذه المرة ويقلب الطاولة في وجه خصمه، لكن بنظرة تحليلية تبرز الأسباب الخمسة التي يجب أن تجعل جماهير الريال ولاعبيه لا يبالغون في التفاؤل:-

1- ريال مدريد متوتر جداً. أمس عادت العادة السلبية إلى الريال التي اعتقدنا أن الفريق تخلى عنها بعد الفوز في الكلاسيكو، التوتر الزائد وانعدام الثقة واهتزاز شخصية الفريق كانت ملاحظات سلبية واضحة جداً بعد تلقي الريال الهدف الأول في شباكه. هذه العادة السلبية ظهرت طوال الموسم كلما تلقى الريال هدف في شباكه. الآن الريال سيدخل لقاء العودة متوتر، فاقد للثقة، مهتز، وعشوائي مما يجعله يقدم مباراة أخرى سيئة أو تفتقر للتوازن بين الهجوم والدفاع.

2- الجيل الحالي من ريال مدريد لا يعوض خسارته ذهاباً. شاهدنا ذلك يحصل في دوري الأبطال ضد بوروسيا دورتموند، بايرن ميونخ، يوفنتوس، برشلونة، ليون، كلما تلقى الفريق هزيمة ذهاباً إلا وأقصي من المسابقة في لقاء العودة، حتى أن ذلك يحدث في كأس الملك أيضاً.

3- هل ريال مدريد جاهز نفسياً للدفاع كفريق؟ أمس ظهر أن الريال بحاجة ماسة لاستعادة عقلية الدفاع كفريق مجدداً والتي ظهر فيها ضد برشلونة، التكاسل في مساندة المدافعين أو الاندفاع المبالغ به في ملعب الخصم كلف الريال مساحات أمام فريق يملك مهارة بناء الهجمة المرتدة بطريقة فعالة منذ الموسم الماضي. الريال سيكون في لقاء العودة مهمل للجوانب الدفاعية بشكل أكبر بسبب حاجته لتسجيل الأهداف وحينها سيخلق المساحات مجدداً لفولفسبورج ودفاع الريال ضعيف جداً في الهجمات المرتدة.

4- من هو بديل بنزيما؟ في حال تأكد غياب المهاجم الفرنسي عن لقاء العودة فسيدخل الريال في دوامة البديل المناسب لرأس الحربة مجدداً، فلا خيسي ولا رونالدو أقنعونا في هذا المركز.

5- تصريحات لاعبي ريال مدريد بعد اللقاء مباشرة والتي وعدوا فيها الجماهير بالرد إياباً. أسوأ شيء يفعله اللاعب أن يدلي بتصريحات عشوائية بعد لقاء الذهاب يعد فيها الجماهير بتعديل النتيجة إياباً، الثقة والرغبة بالعودة يجب أن تبقى حبيسة غرفة خلع الملابس فيما يلتزم اللاعبين الصمت تماماً أمام وسائل الإعلام لكي لا يضاعفوا الضغط النفسي والإعلامي عليهم بشكل أكبر مما هو موجود حالياً، وحتى لا يخلقوا للمنافس حافز إضافي لكي يقاتل أمامهم بتحويل المواجهة إلى تحدي شخصي. لكن الريال ارتكب الخطأ الذي عودنا عليه في الماضي، تصريحات براقة خلف المايكروفونات يتبعها أداء رديء على أرض الملعب.

نشر رد