مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

يعيش نادي ميلان وضعاُ صعباً هذا الصيف بعد موسم آخر مخيب للآمال لم يستطع خلاله الفريق إنهاء الموسم ضمن المراكز الستة الأولى للمرة الثالثة على التوالي ، لكن الامور تزداد تعقيدا مع جمود النادي في الميركاتو الصيفي والذي يرجع لأكثر من سبب .

ويحل الميركاتو الصيفي على ميلان هذه السنة في ظروف خاصة حيث أن الجماهير رفعت من مطالباتها لبيع النادي ، الأمر الذي خضع له الرئيس سيلفيو بيرلوسكوني أخيرا ، لكن القرار في هذا التوقيت كان سببا رئيسيا في تجميد ميركاتو ميلان حيث أن مفاوضات بيع النادي للمجموعة الإستثمارية الصينية بقيادة “ميستر بي” لم تعرف أي تطورات سريعة ، بل العملية تأجلت أكثر من مرتين بسبب تغيير المخططات ، الأمر الذي انعكس سلبا على سوق ميلان الذي لم يعد ضمن أولويات سيلفيو بيرلوسكوني على بعد أقل من شهر على بيعه النادي .

وتم تأجيل بيع ميلان إلى أواخر أغسطس بسبب نية المجموعة الإستثمارية الصينية توفير المال المطلوب من أجل شراء أسهم النادي كاملة وليس فقط 80% المتفق عليها منذ البداية ، وهذا ما يضع النادي موقف حرج حيث أن بداية الموسم بعد أقل من 3 أسابيع والنادي يحتاج لـ 5 صفقات جديدة بطلب من مدرب الفريق الجديد مونتيلا لا توجد أموال لإغلاق أي منها .

ولإنقاذ ميركاتو ميلان فالخطة البديلة الآن هي بيع نجم الفريق كارلوس باكا في صفقة يمكن أن تصل إلى 25 مليون يورو من أجل تمويل الميركاتو قبل انطلاق الموسم ووصول الملاك الجدد ، لكن صفقة باكا تحتاج للإسراع في إغلاقها من أجل أخذ حيز من الوقت لإبرام صفقات جديدة خصوصا وأن بيرلوسكوني لن يستثمر في أي أموال جديدة بعد إبرامه لصفقته الوحيدة هذا الميركاتو بالتوقيع مع جيانلوكا لابادولا من بيسكارا مقابل 10 مليون يورو من أصل 15 مليون جناها ميلان من بيع الشعراوي و سيموني فاردي لـ روما و بولونيا هذا الصيف .

نشر رد