مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لا أحد يستطيع التشكيك بأن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي واحد من أفضل اللاعبين في التاريخ ويرى البعض من الخبراء والمشجعين أنه الأفضل، ويأتي هذا الكلام بعد تقديمه مواسم مميزة منذ ظهوره في عام 2005 تقريباً.

وخلال مسيرته الكروية لعب ميسي ثلاث حقب، الأولى كانت عندما كان يافعاً مع المدرب الهولندي فرانك ريكارد وتحت ظل النجم البرازيلي رونالدينيو، والثانية في لحظات الخروج من كوكب الأرض مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا من عام 2008 حتى 2012.

وبعدها بدأ مستواه بالانخفاض بنسبة بسيطة في الحقبة الثالثة مع توالي المدربين بدءاً من تيتو فيلانوفا ومروراً بالأرجنتيني تاتا مارتينو وأخيراً لويس إنريكي.

وخلال مسيرة ميسي الكروية قدم أفضل أداء له مع بيب جوارديولا ولويس إنريكي، حيث يرى البعض أنه كان مع الأول خارقاً ومع الثاني لاعباً رائعاً، لكن الأرقام تؤكد شيء أخر.

ونشرت صحيفة “سبورت” الإسبانية المقربة من برشلونة إحصائية تؤكد أن المستوى التهديفي لميسي خلال فترة إنريكي التي تمتد لثلاثة أعوام أفضل من حقبة جوارديولا الذي عاش معه أربعة أعوام. إنريكي

ميسي مع جوارديولا لعب 219 مباراة وسجل 211 هدف خلالها بنسبة 0.963 هدف في المباراة، بينما لعب مع 117 مباراة وسجل خلالها 113 هدف بنسبة 0.965 هدف في المباراة الواحدة.

وكانت أفضل أرقام ميسي مع المدرب تيتو فيلانوفا بخوضه 50 مباراة وسجل خلالها 60 هدف بنسبة 1.2 هدف في المباراة الواحدة.

نشر رد