مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

وضع ألفارو موراتا مهاجم ريال مدريد مواطنه دييجو كوستا في موقف محرج بعد تألقه الملفت منذ انضمامه للمنتخب الإسباني.

ورغم تألق كوستا في مباراة ليشتنشتاين اليوم وتسجيله هدفين من الأهداف الثمانية التي أحرزها فريقه إلا أنه ما زال يملك سجل ضعيف على الصعيد الدولي.

وكان كوستا يملك هدف وحيد مع اللاروخا قبل هذه المباراة، أي أنه يملك الآن ثلاثة أهداف فقط من 12 مباراة دولية خاضها بنسبة 0.25 هدف في المباراة.

وعلى العكس تماماً، قدم موراتا عروض مميزة مع المنتخب الإسباني، حيث أحرز 8 أهداف خلال 15 مباراة خاضها منذ أن تم استدعائه للمرة الأولى عام 2014 وهي نفس الفترة التي انضم فيها كوستا أيضاً.

ونجح كوستا في تقليص الفارق مع موراتا بعد تسجيله الهدفين في مرمى ليشتنشتاين اليوم، لكن موراتا أعاد الفارق كما كان بعد دخوله كبديل وتسجيله هدفين هو الآخر في ظرف دقيقتين.

كما أن موراتا خاض عدد دقائق أقل من المهاجم البرازيلي الأصل، فمن بين الـ15 مباراة الدولية التي خاضها شارك كأساسي في 6 مباريات فقط مقابل 10 مشاركات لكوستا.

نشر رد