مجلة بزنس كلاس
استثمار

أعلنت شركة صناعات قطر عن نتائجها للفترة المالية المنتهية في 30 سبتمبر من العام الجاري 2016، حيث سجلت الشركة صافي أرباح بلغ 2.7 مليار ريال، وذلك بانخفاض عن نفس الفترة من العام الماضي بلغ حوالي 29 بالمائة في ظل تراجع أسعار المنتجات.
وذكرت الشركة ،بيان لها أمس، أن العائد على السهم لفترة التسعة أشهر الأولى من العام الجاري بلغ 4.5 ريال، مقابل 6.3 ريال لنفس الفترة من عام 2015.
وحسب البيان فإن الانخفاض في صافي الأرباح عن العام الماضي يرجع إلى انخفاض الإيرادات الناتج عن التراجع الملحوظ للأسعار في كل القطاعات التشغيلية، خاصة قطاع الأسمدة، وقد عوض إلى حد ما انخفاض التكاليف التشغيلية، بفضل المبادرات التي تم إطلاقها في هذا الشأن، الأثر الناتج عن انخفاض الإيرادات.
وبلغت الإيرادات المسجلة للفترة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2016، طبقاً للمعيار الدولي IFRS 11، ما يعادل 3.4 مليار ريال، بانخفاض نسبته 16 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
وتعود أسباب هذا الانخفاض إلى حدوث تراجع بسيط في أسعار منتجات الحديد والصلب التي تنتجها المجموعة وتدني أحجام المبيعات نتيجة انخفاض الطلب وعدم بيع بعض منتجات الحديد والصلب الوسيطة خلال العام الحالي.
ومن ناحية أخرى وعلى نحو مقارن، فقد بلغت الإيرادات المسجلة للتسعة أشهر الأولى من 2016، بافتراض التوحيد التناسبي، ما يعادل 10.2 مليار ريال، بانخفاض قدره 17 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2015، ويعزى هذا الانخفاض عن العام الماضي بصورة أساسية إلى التدني العام في أسعار المنتجات على مستوى كل القطاعات، لاسيما قطاعي الأسمدة والإضافات البترولية.
تجدر الإشارة إلى أن المجموعة قد حققت نتائج متميزة للغاية برغم الظروف الاقتصادية الحالية وما تشهده من تحديات وازدياد المنافسة في الأسواق، كما أدارت كل قطاعات المجموعة عملياتها في خضم سوق ظلت تعاني من تقلبات خلال الفترة التي تتراوح بين 12 شهراً إلى 18 شهراً الماضية، حيث تأثرت عمليات المجموعة بعدة عوامل منها تقلبات الأسعار وزيادة المعروض من المنتجات النهائية في الأسواق الرئيسية.

نشر رد