مجلة بزنس كلاس
منوعات

 

عرض موقع “سيانس أليرت” تقريرا عن أخطر 5 أنواع من الفيروسات المنتشرة على الإنترنت والتي تشكل هاجسا لملايين المستخدمين بسبب أضرارها الكبيرة وابتكار “الهاكز” عددا لا نهائي منها، وتمثل من بينها هذه الأنواع الخمسة الخطورة الأكبر على المستخدمين، بسبب سرعة انتشارها وتأثيرها على عدد أكبر من المستخدمين، وإلحاقها أضرارا مدمرة.

والفيروس الأخطر هو فيروس “ميليسا” وقد بدأ بالإنتشار في عام 1999 وهو يقتحم كومبيوترات المستخدمين ، عبر برنامج”أوت لوك”، ويجد المستخدم عبارة “هذا الملف الذي تبحث عنه، ولا تخبر أحدا به”، وعندما يفتح المستخدم الرسالة فإن الفيروس بداخلها يعاد إرسالها إلى 50 شخصا في قائمة أصدقائه، ويعد هذا الفيروس الأسرع انتشارا حتى الآن كما يعصف بخدمة البريد الالكتروني، ويليه بالخطورة فيروس “أنا أحبك” والذي وصل إلى 45 مليون كومبيوتر خلال يومين فقط ، وتسبب بخسائر وصلت إلى مليار دولار، ويصل الفيروس إلى المستخدم عبر بريد الكتروني يحتوي عبارة “أنا أحبك”، ويعمل الفيروس عبر برنامج خاص يقوم بسرقة ما بداخل الجهاز من معلومات، ثم يأتي الفيروس المتنقل slammer وظهر عام 2003، وأدى ظهوره الأول إلى سقوط مواقع عالمية وشبكات مصرفية كما ألغيت بسببه رحلات جوية، ووصلت الخسائرة الناجمة عن الفيروس إلى نحو مليار دولار ، ويهاجم الفيروس عادة قواعد البيانات على الإنترنت.، ثم فيروس “دودة العاصفة” الذي حاول القراصنة ابتكار فيروس يكون غير مرئي بأقصى حد ممكن، ويمكن له إجراء عمليات عديدة مثل تقويض خوادم المواقع الإلكترونية وسرقة البيانات المصرفية عبر حواسيب يستولي عليها القراصنة، ويأتي بنفس مرتبة الخطورة فيروس “تروجان” وهو يخترق الكومبيوتر عبر تصفح المواقع الخبيثة أو المواد التي يتم تحميله على الحاسوب، ويعمل الفيروس لاحقا على سرقة البيانات المحفوظة على الكومبيوتر، واستطاع القراصنة عبر هذا الفيروس سرقة 300 ألف بطاقة ائتمانية.

نشر رد