مجلة بزنس كلاس
منوعات

يعمل العديد من النشالين في مجموعات منظمة في المدن العالمية الكبرى، ولهم طرق وطرق في نشل ما في جيوب المارة من دون ملاحظتهم، يتدربون عليها طويلا حتى أتقنوا هذا الفن أيما إتقان.
برشلونة إسبانيا .. زار مدينة برشلونة أكثر من 7.5 ملايين سائح في عام 2014، مما يجعلها واحداً من أهم أهداف جماعات النشل العالمية. ومن بين أهم مناطق ممارسة هذه الجريمة المنظمة ممشى لاس رامبلاس الشهير.
روما، إيطاليا تمتلئ هذه المدينة بالمعالم السياحية الجذابة، وتجتذب الملايين من السياح حول العالم سنويا، ومن أهم المناطق الخطرة في المدينة الكولوسيوم الذي يعد مكانا مثاليا لسرقة الكاميرات والهواتف المحمولة والمحافظ من السياح.
المدينة الإسبانية الثانية في القائمة، وهي مدينة سريعة الحركة ومزدحمة، ومن أخطر المناطق فيها سوق “إيل راستو” والـ”مترو”، كما أن المتاحف المنتشرة في المدينة تعد مكانا خصبا لممارسة جريمة النشل.
باريس، فرنسا الحشود الضخمة حول برج ايفل ومتحف اللوفر والمترو جميعها عرضة لنشاط الصوص النشالين، ولذا من المهم الحفاظ على الأغراض الخاصة في مكان آمن عند التواجد في مناطق مزدحمة بالمدينة.
فلورانس، إيطاليا يجب الانتباه خاصة عند تمثال ديفيد لمايكل أنجلو، فهناك احتمالات كبيرة للنشل، لأن ليس كل من يوجد هناك ينظر فقط إلى روائع الفن.
بوينس آيرس، الأرجنتين يستخدم النشالون في هذه المدينة “خدعة الخردل”، عن طريق إسقاط صلصلة الخردل على ظهر السائح، والتي تبدو وكأنها فضلات الطيور، ثم يأتي شخص غريب للمساعدة، وخلال عملية التنظيف هذه تتم سرقة الهواتف المحمولة وكل المستندات الشخصية.
أمستردام، هولندا بالرغم من أن المدينة معروف عنها كونها مريحة وودودة، ولكن هذا لا يعني أن زائرها في مأمن من النشالين الموجودين على الدوام، فحشود السياح وسط المدينة تجذب النشالين المهرة.
أثينا، اليونان تمتلئ أثينا بالآثار والمعالم القائمة في الهواء الطلق، وهو ما يعني خطورة التواجد في الأماكن المزدحمة، من دون توخي الحذر.
هانوي، فيتنام يجتذب الحي القديم في العاصمة الفيتنامية السياح كأحد معالم المدينة التاريخية والمعمارية الرائعة، لكنه أيضا يجتذب العديد من عصابات النشل في هذه المدينة الكبيرة.

نشر رد