مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

قالت صحيفة الاقتصادية السعودية “وضحت للاقتصادية المصادر، أن الأوروجواني دانييال كارينيو مدرب المنتخب القطري لكرة القدم، الذي أقيل من منصبه أخيرا، اشترط على نادي النصر تسوية مستحقاته السابقه قبل أن يفتح باب التفاوض معه حول عودته”.

وقالت “رفض وساطات شرفيين لعودته مجددا للنصر بعد أن قاده موسما ونصف الموسم وتوج معه بلقب الدوري السعودي وكأس ولي العهد، قبل أن يتم تسوية مبالغ مالية مستحقة له من عقده السابق كـ “مزايا”، لم تدفع له”.

وأضافت “رد كارينيو بأنه لن يبدأ في أي مفاوضات مع النصر قبل أن يتم تسليمه مستحقاته المتأخرة، وبعدها ممكن أن يبدأ في التفاوض مع إدارة النادي”.

وأقيل كارينيو من إدارة المنتخب العنابي فنيا بعد أن فشل في قيادته في التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، حيث خرج من الجولتين الماضيتين في المجموعة الأولى بلا نقاط بعد أن تلقى خسارتين من إيران، ثم أوزباكستان”، وتردد في الوسط الرياضي السعودي بقوة أن الناديين العاصميين قد يجلبانه، ولا سيما أن الهلال أقال مدربه الأورجوياني جوستافو ماتوساس أخيرا، فيما سجل النصر ملاحظات على مدربه الكرواتي زوران ماميتش بعد أن خسر جولتين وكسب مثلهما في دوري جميل المحترفين ما أفقده ست نقاط من أصل 12 نقطة.

وكشفت المصادر المقربة من كارينيو، عن قرار اتحاد القدم القطري بإقالته من منصبه بعد مضي جولتين فقط، وقالت “لم يتوقع إقالته، حيث يعيش حاليا وضعا نفسيا صعبا، ويفضل أن يأخذ راحة لمدة شهرين أو أقل حتى يتجاوز صدمة إقالته، حيث ذكر أنه لا يريد خوض تجربة جديدة في الوقت الحالي، وهو غير جاهز نفسيا وذهنيا لهذه المهمة، ولا سيما أن جميع العروض التي وصلته لأندية أقالت مدربيها وبدأت في خوض منافسات الموسم الحالي”.

بالعودة إلى عقد كارينيو مع النصر السابق، حيث يتضمن بعض البنود التي تمنحه مزايا مالية وتحسينات في الدفعات المالية في حال قاد النصر إلى منصات التتويج، وهو ما تحقق بعد أن حقق معه بطولتين، إلا أن إدارة النادي لم تف بسداد تلك المزايا، ولم يتقدم بأي شكوى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تقديرا للفترة التي قضاها في النصر، مفضلا أن يحل موضوعه بشكل ودي دون اللجوء إلى الجهات الرسمية.

نشر رد