مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

لاشك أن المباريات التي تسبق المواجهات النهائية تكون تحت أنظار ومتابعة كل طرف من المنافسين، حيث يدرس كل منافس الفريق الذي سيواجهه من خلال أدائه أمام الفرق الأخرى.

وعلى الرغم من أن الزمالك وصن داونز الجنوب أفريقيا يعد كل منهما بالنسبة للآخر كتابا مفتوحا بسبب المواجهتين السابقتين في دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا، إلا أن المواجهة الجديدة في نهائي البطولة، قد تجعل كل طرف يدرس الآخر بطريقة مختلفة.

وقد خاض صن دوانز مواجهة مع بدفيست ويتس في نهائي كأس جنوب أفريقيا وخسر 3-0 ليفقد فرصة التتويج المحلي، وهي مباراة يجب أن يكون الجهاز الفني للزمالك بقيادة مؤمن سليمان قد تابعها.

لكن في المقابل يبقى التساؤلا عما إذا كان صن داونز بقيادة بيتسو موسيماني والذي يعرف لاعبي الزمالك وإمكانياته بالفعل، قد تابع الفريق الأبيض واستعداداته للنهائي الأفريقي.

وكان الزمالك قد خاض ودية أمام سيراميكا كليوباترا وخسر 2-1، كما فاز 2-0 على النصر للتعدين الصاعدين حديثا للدوري الممتاز ضمن منافسات الجولة الثالثة للمسابقة المحلية.

لكن مباراة الوداد مع الزمالك في مصر والمغرب في نصف النهائي، ثم مباراة المنتخب مع الكونغو في تصفيات المونديال ربما تكشف عن أمر خطير لو تنبه له الفريق الجنوب أفريقي.

حيث أن صن داونز يعتمد على اللعب على الأرض بشكل كبير والتمريرات القصيرة، ولا يميل للكرات العالية والعرضية التقليدية.

إلا أن الزمالك والكرة المصرية بشكل عام، أظهرت في الفترة الأخيرة ضعفا في التعامل مع الكرات العرضية حيث اهتزت شباك الأندية والمنتخبات بكرات مماثلة نتيجة ضعف الرقابة والتغطية وسوء التعامل مع الكرات في قلب الدفاع، ما يعني أن صن داونز لو غير طريقة لعبه سيضع الزمالك تحت ضغط خاصة لو اعتمد على تلك الكرات العرضية لاسيما وان لديه مهاجمين مميزين بالأطوال مثل الكولومبي كاسترو.

لكن عمليا قد يكون من الصعب لفريق اعتاد على طريقة لعب أن يغيرها بشكل مفاجئ وينتهج أسلوبا جديدا أو غير مألوف.

نشر رد