مجلة بزنس كلاس
أخبار

يشارك ابطال قطر في منافسات بطولة العالم للرياضات الجوية والتي تسببت الرياح الشديدة في تأجيل انطلاقها إلى يوم غد الاثنين وفقا للموعد الجديد الذي حددته اللجنة الفنية للبطولة التي كانت قد افتتحت رسميا أمس الأول في مدينة بوفام بضواحي العاصمة الانجليزية لندن وسط مشاركة منتخبات 20 دولة تتنافس في فئتي “الباراموتور والترايك” للرجال والسيدات.
وكان مقررا ان تنطلق هذه المنافسات صباح اليوم الاثنين بعد أن اقتصر اليوم الأول على مراسيم الافتتاح فقط غير أن شدة الرياح فرضت على المنظمين تأجيلها حيث يتوقع ان تشهد صراعا شرسا بين العديد من المنتخبات المشاركة وخصوصا منتخبي فرنسا وبولندا، الحاصلان على ذهبية وفضية النسخة السابقة من البطولة العالمية، فيما ينتظر أن يقدم لاعبو المنتخب القطري أنفسهم بطريقة جيدة تؤكد رغبتهم في تسجيل حضور متميز فعلا فيها وبالتالي الدخول في منافسة جادة على المراكز المتقدمة لا سيما بعد أن تم تجهيزهم بأفضل صورة من خلال سلسلة مراحل تدريبية انتهت بمعسكر انجلترا بالنسبة إلى طياري فئة “الباراموتور” ومعسكر اسبانيا ثم انجلترا بالنسبة الى طياري فئة “الترايك”.
ورغم أنها المرة الأولى التي يشارك فيها أبطال العنابي في منافسات “الترايك” إلا أن الآمال تبدو كبيرة في إمكانية تقديمهم لعروض جيدة، وهو ما ينطبق ايضا على منافسات “الباراموتور” التي سبق وان شارك فيها العنابي أكثر من مرة منذ عام 2013 على مستوى البطولات العالمية.
وكان أبطال قطر في فعالية الترايك قد حققوا نتائج جيدة في تجربتهم الاختبارية الأخيرة التي سبقت بدء البطولة العالمية حيث شغلوا المراكز الخامس والسابع والتاسع وهو ما يعني امكانية حصولهم على المركز الثالث عالميا وفقا للتقديرات الفنية إذا ما تمكنوا من تحقيق النتائج ذاتها في المنافسات التي تستمر حتى يوم الجمعة المقبل.
ووفقا لمنهاج البطولة فان منافساتها ستقام غدا خلال الفترة المسائية التي تبدأ في الثالثة عصرا ” الخامسة مساء بتوقيت الدوحة” حيث يشارك فيهما جميع متسابقينا الـ 12 في كلا الفئتين.
ومن جهته، عبر مدرب العنابي، البولندي كميل، عن ثقته الكبيرة بلاعبينا وهم يطرقون الأبواب العالمية بكل قوة مؤكدا جاهزية جميع الطيارين في كلا الفئتين وهو ما عكسته تجاربهم الأخيرة التي جرت في إطار معسكراتهم الخارجية التي انطوت فعلا على الكثير من الأهمية.
وأوضح المدرب كميل، الذي يُعد من بين أفضل ثلاثة متسابقين على مستوى العالم قبل تحوله إلى التدريب، أن البطولة مرشحة لأن تتسم بالكثير من القوة في جانبها التنافسي الأمر الذي يمكن أن يجعلها من بين أهم البطولات التي جرت على المستوى العالمي.
ومن جانبه، عبر ناصر الرومي رئيس الوفد القطري لبطولة العالم للرياضات الجوية في تصريح له اليوم عن أمله في أن يسجل نجوم العنابي بداية طيبة مع بدء المنافسات التي تنطلق غدا في مدينة بافوم بضواحي العاصمة البريطانية لندن.
وأشار إلى أن المهم في هذا الجانب هو كسر الحاجز النفسي الذي يمكن أن يؤثر سلبا على بعض الطيارين وخصوصا أولئك الذين يسجلون الحضور الأول لهم في مسابقة عالمية بمثل هذا الحجم.
وأكد الرومي عن ثقته الكبيرة بنجومنا وبقدرتهم على تحقيق نتيجة جيدة في هذا الملتقى الكبير الذي يشهد تواجد نخبة من ألمع نجوم الرياضات الجوية على المستوى العالمي حيث يمكن أن نشهد قدرا عاليا من القوة التنافسية في الأيام التالية من عمر هذه النسخة من البطولة.
ومن جهة أخرى قام الرائد أحمد المطروشي قائد كتيبة المظليين اثناء تواجده بلندن، بزيارة إلى منتخبنا الوطني المشارك في بطولة العالم للرياضات الجوية وأعرب خلال لقائه مع طيارينا عن سعادته بمشاركة منتخبنا الوطني في هذه البطولة العالمية، منوها بما لمسه من حماس لدى الطيارين القطريين خلال البطولة لرفع اسم قطر عاليا.
وقال المطروشي :”إن المشاركة في مثل هذا التجمع العالمي تعتبر بحد ذاتها انجاز كبير”، معربا عن تمنياته للمنتخب الوطني بالتوفيق في البطولة، مشيرا إلى أن طيارينا يمتلكون المهارة الكافية لتحقيق انجاز مهم خلال البطولة بالرغم من مشاركة منتخبات لها تاريخ طويل وعريق قي مثل هذا النوع من المنافسات.
وأضاف أن الجميع يقفون خلف منتخبنا الوطني، وان طياري المنتخب استعدوا جيدا لهذه البطولة وبامكانهم منافسة المنتخبات المشاركة بشكل قوي يضمن لهم تحقيق النتائج المرجوة.
الجدير بالذكر إنه لا تختلف فعالية “الباراموتور” كثيرا عن فعالية “الترايك” في منافسات الرياضات الجوية، فالأولى تعتمد على التحليق بجهاز هو عبارة عن محرك ومظلة بأوزان مختلفة ويتم الإقلاع والهبوط فيها على الأرض المستوية وليس من خلال الهبوط من المرتفعات، وهي تعد بمثابة طيران خفيف علما ان لهذه الفعالية اتحاد دولي يسمى اختصار ( FAI).
أما فعالية “الترايك” فإنها تستخدم الجهاز ذاته ولكن بعجلات وتعتبر من الطيران الخفيف أيضا غير أن هذه الفعالية هي من الفعاليات الحديثة على مستوى المشاركات القطرية الخارجية إذ أن هذه المشاركة هي الأولى لقطر فيها عالميا ومع ذلك فإن الحديث يدور عن إمكانية أن يحقق العنابي فيها نتيجة متقدمة وفقا للمستويات التي شهدتها التجارب الأخيرة التي تألق فيها نجومنا من خلال معسكراتهم التدريبية الأخيرة.
وتجدر الإشارة إلى أن نظام البطولة العالمية يمنح نتائج منفصلة على مستوى كلتا الفئتين (البارموتور والترايك) ثم تكون المحصلة النهائية من خلال الجمع بين كلتا النتيجتين لكل منتخب وفق نفس السياق الذي تجري فيه منافسات الخطف والنتر والمجموع في رياضة الأثقال.
وفي هذا السياق نجد ان كل طيار في كل من الفئتين يشارك بجميع الفعاليات التي تتضمنها المنافسة حيث تتوزع بين ثلاث مسابقات رئيسية هي الملاحة ودقة الملاحة ودقة الوصول ولكل من هذه المسابقات مسارات تنافسية متعددة مثل الملاحة الدائرية واقتصاد الوقود واختصار المسافة وكذلك النزول على الهدف أو النزول بنظام البولنج وغير ذلك من التفاصيل الفنية الأخرى.

نشر رد