مجلة بزنس كلاس
رياضة

 

حين تضع ألمانيا أقدامها في أي بطولة تكون مرشحة تلقائيًا وبدون جدال لنيل اللقب و كيف لا و هي متسيدة العالم منذ عامين، لكن الوضع أختلف تمامًا أمام بولندا التي قالت كلمتها وفرضت التعادل سلبي في يورو فرنسا وأغفلت يواكيم لوف للسيطرة على مجريات المباراة

التشكيلة الألمانية اليوم و للمباراة الثانية على التوالي بوجود جوتزة بمركز رأس الحربة النقطة الأولى في هذا قرار جوتزة لم يلعب مباريات تنافسية منذ فترة لذلك فهو فاقد للحماس و للقيام بمراوغات و التسجيل ثانيا.

في جانب أخر هو لاعب جناح بهذا قتلت خطورة جوتزة بمركز لا يلعب به أصلا ، بذلك جوتزة قتل مرتين مرة على يد بيب في بايرن ميونيخ و مرة أخرى على يد لوف اليوم بهذا اليورو

ننتقل إلى قرار أخر من قرارات لوف الغريبة حين أخر تبديلات جميعا أتت بوقت متأخر جدا و نسى ان لدية تبديل لم يقم به إضافة لعدم إقحام النمر شفاينشتايغر.

توني كروستوني كروس
بولندا أثبتت للجميع بأنها قد تكون حصان اسود إلى جانب كرواتيا مع الأداء اليوم حيث عزلت مولر أيضا و اوزيل الذي كان بمكان أخر ليس بالملعب.

أما خيار كروس و تسجيل من بعيد لم يكن موفق آما الأجنحة كان مصابا بعقم التحركات الأجنحة الم تسمن و لم تغني من جوع ، لوف عليه مراجعة نفسه كثيرا لنيل اللقب الأوروبي فهذا التعادل السلبي لا يعني أنها لم تعد مرشح أول لكن على لوف العمل بجدية أكثر في بعض الأمور.

نشر رد