مجلة بزنس كلاس
فن

 

في الحلقة 15 من مسلسل “وين كنتي” نشهد خروج آن ماري سلامة بدور جينا شقيقة جاد من المنزل، والتي اشترت باقة من الورد لتقدّمها لزوجها في مكتبه إلا أنها تصتدم بواقع أن زوجها يخونها إذ تدخل عليه في مكتبه وتجده يقبّل زميلته في العمل فتنهار وتبدأ بالصراخ، فما كان من زوجها إلا أن أسكتها بالقوة وربطها بكرسيّ وأغلق فمها.
في هذه الأثناء يعرف رمزي الذي يؤدي دوره نقولا دانيال بخبر خروج جينا من المنزل وتعرف العائلة فتبدأ الإتصالات لمعرفة مكان وجودها وفي اتصال مع زوجها ينكر معرفته بأمر خروجها ومكان تواجدها.
كما نشهد ريتا حايك بدور نسرين وهي تناقش مع أبناء الضيعة كيفية افتتاح المعمل وإعادة تأهيله. كما تأتي لزيارتها امرأة من القرية كانت على علاقة بـ رمزي سابقاً فتخبرها نسرين عن طفولتها المعذّبة.
أما والدة نسرين (رندة كعدي) فتستيقظ من غيبوبتها لتجد نفسها وحيدة ولا يزورها إلا ابنها الأصغر وتؤكّد له أنها لا تريد مساعدة مادية من ابنتها نسرين لأنها ادّخرت مالاً تستطيع من خلاله دفع تكاليف علاجها في المستشفى.

نشر رد