مجلة بزنس كلاس
تكنولوجيا

 

الخلافات الكبيرة بين سامسونج و آبل يمكن أن يكن لها اثر واضح في اعتماد الأخيرة على الأولى بعدد من مكونات آيفون 8 الذي تعمل عليه من الآن بالرغم من أنه منطقيا سيتم إصداره سبتمبر 2018.

الشركة الأمريكية عملت مؤخرا على التوجه إلى شارب من أجل إنتاج شاشات OLED والحصول على كميات كبيرة وكافية للطلب الذي سيكون عاليا على الجيل الثامن من آيفون متجاهلة على الأرجح جارتها الكورية.

الشركة اليابانية كما قال التقرير فإنها ستنفق 566 مليون دولار على انتاج وتطوير شاشات OLED مبدئيا وهي ميزانية ليست كبيرة بالنسبة للمليارات التي قررت سامسونج استثمارها في انتاج شاشات Super AMOLED وقيل أيضا أن إل جي استثمرتها في بناء مصانع لفعل ذلك.

وتوجهت الشركة الأمريكية إلى الإبتعاد عن سامسونج قدر الإمكان في تصنيع المعالجات وأيضا بعض المكونات الداخلية الأخرى لأجهزتها بسبب المنافسة القوية بينهما، فيما التخلي عنها يعد صعبا إذ أن شركات مثل شارب لا تملك قوة انتاجية هائلة لكن ان ساعدتها في تمويل عمليات بناء المصانع وتوفير خطوط الإنتاج يمكن لها أن تفعل ذلك.

وقال تقرير سابق أن آبل اتفقت مع منافستها الكورية على أن تتلقى منها شاشات OLED منحنية من الطرفين لإدراجها في آيفون القادم وأنها عقدت نفس الإتفاق مع إل جي لكن لا اشارات حقيقة على صحة هذا الكلام.

نشر رد